سرحان: السيطرة على سيناء تتم بنجاح ووفق ضربات متتالية

ناشط سيناوي يطالب بذكر سيناء في الدستور الجديد تأكيداً على مصريتها

نشر في: آخر تحديث:

قال اللواء حمدي سرحان، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن عملية السيطرة على سيناء تتم بنجاح ووفق ضربات متتالية، فيما طالب الناشط السيناوي مسعد أبو فجر بذكر سيناء في الدستور الجديد تأكيداً على مصريتها.

وأضاف سرحان، خلال حواره مع الإعلامي محمود الورواري ببرنامج "الحدث المصري" عبر شاشة "العربية الحدث"، مساء الثلاثاء، أن أي عملية يسبقها جمع معلومات دقيقة للإيقاع بأعضاء التنظيمات الإرهابية مع الحرص على أرواح أهالي سيناء.

وأوضح أن هناك مخططاً للإجهاز على التنظيمات المسلحة بسيناء، والإيقاع بها مع منعها من التسلل لداخل المحافظات، مشيراً إلى أن أعمال العنف الفردية، مثل العثور على القنابل والهجوم على أقسام الشرطة، جاءت كردة فعل لتنظيم فقد اتزانه.

وأكد سرحان أن مظاهرات الإخوان اليوم أثبتت تراجع رصيدهم بالشارع، والشعب المصري استوعب الدرس جيدا،ً وأدرك المؤامرة التي كانت تحاك لمصر عقب انكشاف وانجلاء الحقيقة للجميع بحقيقة الجماعة.

وأشار أيضاً إلى أن مصر حالياً بها دولة تقوم على القانون، ونثق فيما يدير الدولة، منوهاً بأنه لا مانع من استمرار حالة حظر التجول لمدة أطول لمواجهة عنف جماعة الإخوان.

وأوضح سرحان أن محافظات الصعيد موضع سيطرة من جانب التيارات الإسلامية المتشددة، مشدداً على أن هناك أمناً واستقراراً بشكل أكثر مما كان عليه الحال عقب عزل محمد مرسي.

ومن جانبه، قال الناشط السيناوي مسعد أبو فجر، عضو لجنة الـ50 لتعديل الدستور، إنه سيعمل جاهداً على تحويل أحلام بسطاء سيناء لمواد دستورية، مؤكداً أن من أهم مطالب الثورة هو التمثيل الجيد الفاعل لجميع المصريين بالحياة السياسية دون تهميش لأحد.

وأوضح أبو فجر أنه لا بد من أن ينتهي زمن تهميش المصريين خارجياً كانوا أو داخلياً، مشيراً إلى أن الدستور ليس لحل المشكلات، بل لرسم سياق تشريعي يسير عليه الجميع.

وأكد عضو لجنة الـ50 لتعديل الدستور أن أهم مطالب أهالي سيناء هي المواطنة ثم المصالحة، مشدداً على أن حدود الدولة مقدسة ولا يجوز الاقتراب منها من جانب أحد.

وطالب أبو فجر بضرورة ذكر سيناء في الدستور الجديد للتأكيد على مصريتها، منوهاً بأنه لا بد أن تتضمن مواد الدستور مشورعاً حقيقياً لتنمية سيناء.

وأشار الناشط السيناوي إلى أنه من المقرر البدء في جلسات متتالية مع شيوخ القبائل وأهالي سيناء ومطروح لمعرفة مطالب البدو، متابعاً: "أنا صوت من لا صوت له، ولست ممثلاً لسيناء وحسب، بل للمهمشين كافة".