الداخلية المصرية تنفي مقتل 3 من عناصرها في العريش

مصادر إعلامية مصرية تناقلت الخبر وأضافت أن الجثامين وصلت إلى المستشفى

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مراسل قناة "العربية" أن وزارة الداخلية المصرية نفت نبأ مقتل ثلاثة أفراد من الشرطة في هجمات مسلحة بمدينة العريش في سيناء.

وكانت مصادر إعلامية مصرية قد تناقلت الخبر، وأضافت أن جثامين رجال الشرطة قد وصلت إلى مستشفى العريش المركزي، بعدما أطلق مسلحون النار تجاههم وهم يستقلون سيارة قبل أن يلوذوا بالفرار نحو جهة مجهولة.

وعلى صعيد متصل، يواصل الجيش المصري مطاردة الجماعات المسلحة في سيناء وقصف بمروحيات من نوع أباتشي مواقع المسلحين في القرى الواقعة جنوب بلدة الشيخ زويد بشمال سيناء.

ومن جانبه أكد الصحافي مصطفى سنجر من العريش أن الشرطة المصرية لا تشارك في العملية الأمنية، التي يقوم بها الجيش في سيناء إنما فقط تقوم بعملية تأمين المقرات الأمنية في مدينة العريش.

وحول العملية التي يقوم بها الجيش المصري في سيناء، أشار سنجر إلى أن عملية "فجر سيناء" انطلقت فجر اليوم الجمعة في نطاقات القرى والتجمعات السكانية في محيط مدينة الشيخ زويد.

وأضاف أن الجيش المصري وسع من عملياته لتطال مناطق لأول مرة شرق مدينة الشيخ زويد وتحديداً في قرية الوادي الأخضر، حيث صاحب الحملة الأمنية البرية الموسعة التي شاركت فيها أكثر من 150 آلية عسكرية بخلاف قوات خاصة، حسب ما أفاد شهود عيان من سكان المنطقة.