عاجل

البث المباشر

تسريبات للعادلي: الإخوان لن تقوم لهم قائمة مرة أخرى

وزير داخلية مبارك اعتبر متظاهري 29 يناير "حرامية" ومتظاهري 30 يونيو "أولاد ناس"

المصدر: القاهرة - سعيد السني

نشرت جريدة "اليوم السابع" المصرية على موقعها الإلكتروني، اليوم الأحد، تفريغاً لمضمون تسجيل صوتي منسوب لوزير الداخلية المصري الأسبق، اللواء حبيب العادلي.

والتسريبات تتعلق بعدة حوارات سجلت في أوقات مختلفة قبل وبعد ثورة 30يونيو، بين العادلي وطبيب بسجن طره المحبوس فيه الوزير الأسبق حالياً على ذمة العديد من القضايا، من بينها قتل متظاهرين بثورة 25 يناير والفساد المالي.

وتوقع حبيب العادلي وزير داخلية حكومات حسني مبارك المتعاقبة على مدى 20 عاماً، أن "الإخوان لن تقوم لهم قائمة مرة أخرى" بعد انكشاف حقيقتهم أمام الشعب المصري. وأكد أن مظاهرات ومسيرات واعتصام جماعة الإخوان ومؤيدي مرسي، ستنتهي مع الوقت، متنبئاً بأنها لن تدوم طويلاً.

واعتبر العادلي في التسجيلات أن قتل ضابط أمن الدولة محمد أبو شقرة بالعريش على أيدى "إرهابيين" كان سبباً في تحريك المصريين ضد الإخوان في 30 يونيو بعد أن أدركوا أنها "جماعة إرهابية".

أولاد ناس وحرامية

ورأى أن 80% ممن ثاروا في 30 يونيو هم "أولاد ناس"، على حد وصفه، بينما البحث في تاريخ متظاهري 28 و29 يناير يؤكد أنهم "حرامية"، على حد تعبيره، قاصداً الذين اقتحموا السجون وأحرقوا المراكز ومقار الشرطة في هذين اليومين.

وفي هذا السياق، ألقى العادلي باللائمة على الإعلام الذي صنع من هؤلاء أبطالاً وثواراً، واستنكر احتساب القتلى منهم شهداء.

وتناول العادلي موضوع المتظاهرين الذين أدوا صلاة الفجر أمام دار الحرس الجمهوري ليقع صدام بعدها بينهم وبين الحرس. ووصف العادلي هؤلاء بأنهم "مثل ذلك الشخص الذي يقف على شريط سكة الحديد، أمام القطار".

وتابع العادلي متسائلاً: "حد يحارب الجيش والشرطة وملايين الناس؟"، مبدياً دهشته من طريقة تفكير الإخوان المسلمين.

وفي سياق آخر، أكد أن الرئيس المعزول محمد مرسي كان يرسل 40 أو 50% من المواد البترولية لغزة، ما أدى إلى أزمة البنزين والسولار التي عرفتها مصر خلال فترة حكم الإخوان.

كما اعتبر العادلي أن سيناء تحتاج إلى "إبادة تامة بالكامل"، واصفاً إياها بأنها "خرابة ووكر إرهاب".

وتناول العادلي التكهنات حول رئيس مصر القادم، مؤكداً أن الشخصيات الموجودة حالياً على الساحة "كلها محروقة" سياسياً. وأعرب عن تمنيه بأن يتولى رئاسة مصر شخصية مدنية ذي خلفية عسكرية، لكنه أردف قائلاً إن مثل هذا الرئيس لن يأتي في المرحلة الحالية ولكن لاحقاً.

تحديث الجيش مع السيسي

وتطرق العادلي إلى دور القوات المسلحة والفريق أول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع، في ثورة 30 يونيو، وتدمير الأنفاق مع غزة.

وحول تركه للإنفاق دون غلقها، أوضح العادلي أن جهاز أمن الدولة في عهد مبارك كان يبلغ الجيش عن الأنفاق الجديدة كل يومين، إذ إن الأنفاق والحدود هما مسؤولية القوات المسلحة وليس وزارة الداخلية.

واستطرد العادلي قائلاً إن الجيش تحت قيادة الفريق عبدالفتاح السيسي "يختلف عن ذي قبل"، فهو أفضل الآن، حسب العادلي، حيث يقوم السيسي بتحديث الجيش ورفع كفاءتة، ملمحاً إلى كبر السن قيادات الجيش السابقة.

إعلانات