إجراءات أمنية مشددة بمطار القاهرة قبل محاكمة مرسي

خطة تتضمن وضع كمائن في المناطق المحيطة والاستعانة بالقوات المسلحة

نشر في: آخر تحديث:

شددت السلطات المصرية، الأحد، من إجراءاتها الأمنية بمطار القاهرة، حيث شملت الإجراءات، فرض متابعة صارمة داخله فضلا عن المنطقة المحيطة به وداخل وخارج صالات السفر والوصول والأسوار المحيطة به، وإعلان للطوارئ بالتزامن مع محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي المقررة غدا الاثنين، بحسب بوابة "الأهرام".

وصرحت مصادر أمنية بالمطار، باستمرار العمل في خطة الطوارئ وتشديد الإجراءات الأمنية، التي تم وضعها لتأمين مداخل مطار القاهرة والطرق المؤدية إليه وذلك في ظل الظروف الراهنة التي تشهدها البلاد.

وأشارت المصادر إلى أنه تم وضع أكمنة ثابتة ومتحركة لمواجهة أي محاولات للتسلل إلى حرم المطار من خلال التفتيش اليدوي للسيارات، والاستعانة ببعض أجهزة الفحص الآلي والكلاب البوليسية المدربة على الكشف عن المفرقعات مع وجود احتياطات تأمينية لقوات الأمن والتعامل بكل شدة مع أي محاولات للاختراق الأمني.

كما تتم الاستعانة بمدرعات من القوات المسلحة، ورجال أمن العمليات الخاصة لتأمين الكمين الموجود على مدخل مطار القاهرة من ناحية الطريق الدائري القادم من القاهرة الجديدة، فضلا عن انتشار الكمائن المرورية بالتنسيق بين الشرطة والقوات المسلحة.

وتتضمن الخطة تأمين كل مداخل ومخارج المطار بالتنسيق بين الشرطة والقوات المسلحة وهناك كمائن مرورية على كافة المداخل والمخارج بخلاف التأمين الكامل للمراكز الحيوية كبرج المراقبة الجوية ومركز الملاحة والعمليات الجوية ووزارة الطيران المدني، ومواقف انتظار السيارات وصالة المودعين والمستقبلين المزودة بأجهزة كشف عن الأسلحة والمفرقعات وأي ممنوعات تخل بالأمن، خاصة أن المطارات والموانئ من المنشآت الحيوية.