الأمن يغلق ميادين القاهرة.. ومسيرات للإخوان ببرج العرب

قوات الأمن تطلق قنابل مسيلة للدموع لتفريق تظاهرة الإخوان شرق الإسكندرية

نشر في: آخر تحديث:

أغلقت قوات الجيش والشرطة المصرية، الجمعة، ميادين التحرير ورابعة العدوية ومصطفى محمود والنهضة بشكل كامل، تحسباً لانطلاق مسيرات إخوانية عقب صلاة الجمعة.

وانتشرت مدرعات الجيش على كافة مداخل ميدان التحرير وأغلقته تماماً أمام حركة مرور السيارات، كما تمركزت مدرعات في باقي الميادين لتأمينها ومنع حدوث أية اشتباكات أو أعمال عنف محتملة.

وفي الإسكندرية، أفادت مراسلة قناة "العربية" بخروج المئات من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في مسيرة اليوم عقب صلاة الجمعة، بمدينة برج العرب، التي يوجد بها السجن الذي يحتجز فيه الرئيس المعزول.

وكثفت قوات الأمن من تشديداتها عند المداخل والطرق المؤدية إلى سجن "الغربنيات" خشية محاولة الإخوان الوصول إليه للقيام بعمليات عنف أو اقتحام. ونشرت مديرية الأمن دوريات أمنية ثابتة ومتحركة بدءاً من طريق مطار برج العرب الدولي، لتفتيش المارة والتأكد من عدم حملهم للسلاح أو توجههم إلى طريق السجن.

وقال اللواء أمين عز الدين، مساعد وزير الداخلية لأمن الإسكندرية، إن المسيرة تبعد عن مقر السجن، ومن المستحيل أن يقترب أحد من محيط السجن لأننا وضعنا خطة تأمين محكمة.

مسيرات بالمحافظات

وفي سياق آخر، أطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيلة للدموع لتفريق مسيرة الإخوان بمنطقة سيدي بشر شرق الإسكندرية.

وكانت مسيرة قد انطلقت لأنصار الرئيس المعزول بعد صلاة الجمعة، من أمام مسجد العزيمة بسيدي بشر غرب الإسكندرية، وأخرى من منطقة أبوسليمان، وذلك للتنديد بحكم العسكر والمطالبة بعلانية محاكمة الرئيس المعزول، والإفراج عن الطالبات المعتقلات على خليفة الأحداث السياسية.

وألقت قوات الأمن القبض على عدد منهم وجارٍ فحصهم بمقر المديرية.

هذا.. وأعلن الدكتور أحمد الأنصاري، رئيس هيئة إسعاف مصر، عن إصابة 4 مواطنين في تظاهرات اليوم الجمعة، في محافظة الشرقية والبحيرة، نافياً وقوع أية حالات وفاة.

وأوضح الأنصاري في تصريحات صحافية أن محافظة الشرقية شهدت 3 إصابات في مظاهرات أمام مسجد الفتح، وفي محافظة البحيرة وقعت إصابة واحدة في مظاهرات وتجمعات بمنطقة حوش عيسى.

وأضاف أنه لا يوجد حالات وفاة.

هذا وأطلقت قوات الأمن بالسويس قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة لأنصار الرئيس المعزول في محيط منطقة المستشفى العام، بعد اشتباكهم مع بعض الأهالي وإطلاقهم الشماريخ.

وأكد مصدر أمني بمديرية أمن السويس، في تصريحات صحافية، اليوم الجمعة، أن قوات الأمن اضطرت لاستخدام القنابل المسيلة للدموع، بعد أن رصدت، استخدام أفراد من أنصار المعزول للشماريخ بشارع الشهداء بالقرب من المناطق التجارية، مما يهدد أرواح الأهالي.

كما أصيب 4 من أهالي مدينة منيا القمح بكدمات وجروح مساء اليوم بعد مناوشات مع مجموعة من أعضاء جماعة الإخوان بشارع هندسة الرى بمنيا القمح بالشرقية.