الجنايات ترفض تظلم نجلي مبارك في قضية قصور الرئاسة

إدخال 4 متهمين جدد وهم مهندسون بالإدارة المركزية لاتصالات رئاسة الجمهورية

نشر في: آخر تحديث:

رفضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، المعنقدة في التجمع الخامس، الاستئناف المقدم من علاء وجمال مبارك، نجلي الرئيس المخلوع، على أمر حبسهما في قضية الاستيلاء على أموال القصور الرئاسية، وأمرت باستمرار حبسهما على ذمة القضية التي أمرت المحكمة بإعادتها إلى النيابة العامة مرة ثانية لاستكمال التحقيق فيها، وإدخال 4 متهمين جدد مع مبارك ونجليه، هم مهندسون بالإدارة المركزية لاتصالات الرئاسة، ورئاسة الجمهورية، والمقاولون العرب، بحسب ما ذكرت جريدة "التحرير".

وكان النائب العام أمر بإحالة كل من الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك ونجليه علاء وجمال إلى محكمة الجنايات، بتهمة الاستيلاء على نحو مليار و100 مليون جنيه خلال العشر سنوات الأخيرة، من ميزانية قصور الرئاسة في القضية المعروفة إعلامياً بـ"قصور الرئاسة"، حيث كشفت تحقيقات الرقابة الإدارية عن أن مبارك ونجليه كانوا يحصلون على مبلغ 50 مليون جنيه بشكل سنوي من ميزانية الدولة، تحت بند "صيانة قصور الرئاسة"، ولكن حقيقة الأمر كان يتم صرف تلك المبالغ في بناء فلل لنجلي مبارك، إضافة إلى صرفها على مزارعهما الخاصة.

وكانت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، على مدار 6 أشهر، كشفت قيام المتهمين، الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال بإجراء أعمال إنشاءات وتشطيبات وديكورات في المقار العقارية الخاصة بهم بمصر الجديدة وجمعية أحمد عرابي ومرتفعات القطامية وشرم الشيخ ومارينا ومكاتب علاء وجمال مبارك بشارعي السعادة ونهرو بمصر الجديدة، وذلك في غضون الفترة من عام 2002 وحتى 2011 تاريخ تنحي مبارك عن السلطة، ودفع قيمة تكلفة تلك الأعمال من الميزانية المخصصة لرئاسة الجمهورية.