يوم رأيت أردوغان

عماد الدين حسين

عماد الدين حسين

نشر في: آخر تحديث:

فى شتاء العام الماضى سافرت إلى تركيا بدعوة من حزب العدالة والتنمية الحاكم لحضور مؤتمره السنوى العام.

الاحتفال أقيم فى صالة رياضية مغطاة امتلأت عن آخرها بآلاف من أعضاء اللجنة المركزية للحزب، إضافة إلى الضيوف من معظم أنحاء العالم.

يومها كان يمكن القول إنه اجتماع لقوى الإسلام السياسى فى العالم أجمع.

حتى ذاك اليوم كنت أصدق رجب طيب أردوغان بأنه لا صلة له بالإسلام السياسى وأنه زعيم حزب علمانى، ولم أكن أصدق كثيرا الدعايات المضادة التى تتهمه بأنه «إسلامى متنكر حتى يتمكن».

فى هذا اليوم بدأت أصدق أن الرجل ليس فقط إسلاميا بل يرغب فعلا أن يكون الخليفة الجديد الذى يعيد مجد آل عثمان الذى حكم العالم لقرون كثيرة.

فى هذا اليوم أبدع أردوغان وكان ساحرا وخطب لأكثر من ثلاث ساعات متحركا على المسرح جامعا بين بلاغة الخطيب وبراعة الممثل.

عندما قدم أردوغان يومها ضيوف المؤتمر الأجانب كانت أعلى نسبة تصفيق من نصيب قادة الإخوان العرب وللمفارقة فإن أعضاء حزب العدالة والتنمية صفقوا لخالد مشعل رئيس المكتب السياسى لحركة حماس أكثر مما صفقوا لمحمد مرسى الذى كان حاضرا أو لزعيم حزب النهضة التونسى راشد الغنوشى.

فى كل مرة كان يتحدث فيها أردوغان عن المجد الغابر للدولة العثمانية أو أى شىء يشير إلى الخلافة الإسلامية كان أعضاء حزبه يصفقون بحرارة.

بطبيعة الحال من حق أردوغان أن يتبنى الأيديولوجية التى يختارها، لكن الذى ليس من حقه أن يتدخل فى شئون الدول كيفما يشاء، وينصب نفسه خليفة للمسلمين أو سلطانا للباب العالى، وعلى كل الولايات أو الأمصار السمع والطاعة.

من حق أردوغان أن يشعر بخيبة الأمل لأن مشروع الإخوان انهار بهذا الشكل السريع والمريع. لكن الذى ليس من حقه هو هذه الطريقة السافرة فى التدخل، التى إذا تم اعتمادها منهجا فإنها ستعطى مثلا أى دولة أوروبية حق التدخل فى الشأن التركى والقول إن العلمانية الأتاتوركية تعرضت لعملية قرصنة غير شريفة على يد حزب العدالة والتنمية.

نتذكر جميعا عندما زار أردوغان مصر عقب فوز محمد مرسى بالرئاسة يومها صدم كل الإسلاميين حينما قال إنه يؤمن بالعلمانية، لكن بهذا السياق الحالى واللهجة التى يتحدث بها فإنه يمكننا التخمين أن الرجل لم يكن صادقا وقتها، وأنه ربما مارس منطق «التقية» المعروف التى تعطى معتنقها إظهار عكس ما يبطن لحماية نفسه او قضيته. وهى التهمة نفسها التى تلاحق الكثير من قادة الإخوان على مستوى العالم.

هل كان أردوغان يحلم فعلا بقيادة امبراطورية إسلامية سنية تبدأ من تركيا عبر سوريا الجديدة ثم سنة لبنان وحركة حماس فى غزة ثم قلب الامبراطورية وهو مصر الإخوانية وليبيا وتونس؟.

هل رتب أردوغان هذا الأمر مع الولايات المتحدة بغية مصالحة تاريخية بين الغرب والإسلام المعتدل لضرب المتطرفين وللوصول إلى مصالحة تاريخية بين العرب والمسلمين من جهة وإسرائيل من جهة أخرى؟.

الأسئلة كثيرة والإجابات الشافية قليلة، لكن المؤكد فى كل الأحوال وبعد التطورات الدرامية العاصفة فى العلاقات المصرية ــ التركية وطرد القاهرة للسفير التركى فإن أردوغان تصرف وكأنه مسئول تنظيم دعوى صغير أكثر من كونه زعيما لأمة تركية كبيرة.


نقلاً عن صحيفة "الشروق"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.