عاجل

البث المباشر

37 مصابا في مواجهات الأمن والإخوان بمناطق متفرقة بمصر

المصدر: العربية.نت

أكد الدكتور أحمد كامل، المستشار الإعلامي لوزارة الصحة أن حصيلة الاشتباكات، التي وقعت الجمعة بالقاهرة والمحافظات بين الأمن والإخوان، أسفرت عن 37 مصاباً، نافياً ما تردد عن وقوع حالة وفاة بالأحداث.

ونشبت اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن المركزي المصري وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، ظهر الجمعة، لقيامهم بقطع الطريق بأحد الشوارع في حي مدينة نصر بالقاهرة.

ورفض المتظاهرون من أنصار الرئيس المعزل تحذيرات رجال الأمن بفتح الطريق، الأمر الذي اضطر قوات الأمن إلى فض المسيرة بخراطيم المياه، إلا أن المتظاهرين أصروا على قطع الطريق، فتم التعامل معهم بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وسادت حالة من الكر والفر بين الطرفين، ما أدى إلى توقف حركة المرور بشارع مكرم عبيد، وهو أحد الشوارع الشهيرة والحيوية بحي مدينة نصر، بحسب ما ورد في "بوابة الأهرام".

كما أدت الاشتباكات إلى سقوط عدد من المصابين بحالات إغماء.

على جانب آخر، أشعل عناصر من جماعة الإخوان الإطارات بشارع مصطفى النحاس بمدينة نصر، وذلك بعد إطلاق قوات الأمن قنابل الغاز المسيلة للدموع لتفريق مسيرة لأنصار الإخوان.

وألقت قوات الأمن المركزي القبض على عدد من عناصر الجماعة، أثناء قطع طريق مصطفى النحاس بمدينة نصر، وذلك بعد أن سادت حالة من الكر والفر في الشوارع الجانبية.

هذا وكانت قوات الشرطة قد كثفت من تواجدها على مداخل ميدان التحرير الخمسة، ودفعت بعدد من المدرعات في محيط المتحف المصري وميدان طلعت حرب، كما وضعت الأسلاك الشائكة والحواجز الحديدية على جانبي الطريق لإغلاق الميدان تحسباً لوصول أنصار الرئيس السابق محمد مرسي إلى ميدان التحرير للتظاهر، وذلك بالتزامن مع دعوة ما يسمى "تحالف دعم الشرعية" للتظاهر اليوم تحت مسمى "دستورنا 2012".

وأغلقت قوات الجيش، صباح اليوم، ميدان النهضة بالجيزة، من جميع الجهات المؤدية لجامعة القاهرة، وذلك قبل ساعات من التظاهرات التي دعت إليها جماعة الإخوان المسلمين، تحسّباً لأي تصعيد من أعضاء الجماعة خلال المظاهرات، وذلك بعد قرار النيابة تحويل عدد من قياداتها للجنايات في قضية التخابر مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس".

ودفعت قوات الجيش بمدرعتين ناحية الميدان، كما وضعت العديد من الأسلاك الشائكة والحواجز الحديدية بعرض الطريق، فضلاً عن تعزيز القوات بعدد من المدرعات بمحيط الجامعة.

بيان وزارة الداخلية

هذا.. وأصدرت وزارة الداخلية بياناً جاء فيه:

"فى ظل ما رصدته المتابعات الأمنية من دعوة عناصر جماعة الإخوان لأنصارها للقيام بعدد من المسيرات بالقاهرة والجيزة وبعض المحافظات عقب صلاة الجمعة الموافق 20 الجاري، دون إخطار أقسام ومراكز الشرطة المختصة أو الحصول على الموافقات الأمنية أو اتباع الإجراءات القانونية المنظمة لهذا الشأن، فقد شهد عدد من محافظات الجمهورية اليوم الجمعة تجمعات محدودة لعناصر جماعة الإخوان قاموا خلالها بإعاقة الحركة المرورية والاشتباك مع الأهالي، حيث تدخلت على الفور قوات الأمن للفصل بينهم وحالت دون استمرار الاشتباكات وتمكنت من تفريقهم وضبط عدد من مثيري الشغب.

ففي القاهرة، تجمع عدد من عناصر جماعة الإخوان بمنطقتي مدينة نصر وجسر السويس أعاقوا خلالها حركة المرور واشتبكوا مع الأهالي والتعدي على القوات بإلقاء زجاجات المولوتوف عليها، وقام المتجمعون بمنطقة جسر السويس بإطلاق أعيرة خرطوش تجاه قوات الشرطة نجم عنها إصابة ضابطين ومجند بالوجه وأماكن متفرقة بالجسم، وتعاملت معهم القوات وفقاً للقانون وتمكنت من تفريقهم وضبط عدد 25 منهم.

وفي الجيزة، تجمع عدداً من المنتمين لجماعة الإخوان بمناطق محور المنيب، وأحمد عرابي بالمهندسين، والهرم وقاموا بإعاقة حركة المرور والاعتداء على الأهالي والقوات وحرق سيارة شرطة تابعة لإدارة تأمين الطرق والمنافذ أعلى محور المنيب، وتم تفريقهم وضبط عدد 18 من مثيري الشغب.

كما شهدت محافظات الإسكندرية - الإسماعيلية - بورسعيد - دمياط – الفيوم – مطروح بعض التجمعات المحدودة من المنتمين لجماعة الإخوان قاموا بقطع الطرق وتعطيل الحركة المرورية واشتبك بعضها مع الأهالي، حيث تدخلت القوات وتمكنت من السيطرة على الموقف وتفريقهم، وضبط عدد 42 من المحرضين ومثيري الشغب من بينهم طالب ضُبط بحوزته عدد من زجاجات المولوتوف المعدة لإلقائها على قوات الشرطة بمدينة مطروح".

كلمات دالّة

#الإخوان, #حماس, #مرسي

إعلانات