مستشار الرئيس: مصر تواجه إرهاباً يزداد شراسة

قال إن قرار اعتبار الإخوان منظمة إرهابية عملي ومنطقي

نشر في: آخر تحديث:

قال الدكتور مصطفى حجازي، المستشار السياسي لرئيس الجمهورية، إن الإرهاب قضية ثقافية بالدرجة الأولى وليست سياسية، مؤكدا أن مصر أمام إرهاب يزداد شراسة، وجاء ذلك خلال حواره مع الإعلامي محمود الورواري في برنامج الحدث المصري المُذاع عبر شاشة العربية الحدث، مساء الأحد.

وأشار حجازي إلى أن قرار الحكومة مؤخرا باعتبار جماعة الإخوان منظمة إرهابية، عملي ومنطقي جدا.

وقال إن هناك قوى خارجية ترى الوضع المصري وفقا لمصالحها الشخصية.

وأوضح المستشار السياسي لرئيس الجمهورية أن ما تشهده مصر من تفجيرات وأعمال عنف يندرج تحت مظلة الإرهاب، مطالبا بضرورة معرفة الفرق بين حق المتظاهر والتعبير عن الرأي وحق المجتمع في الأمن.

وأكد أن تحقيق العدل للمجتمع لا يعني بالضرورة التقييد، وأن تنظيم الحريات يحافظ عليها.

وطالب بضرورة ردع من يتاجر بإنسانية البشر، لافتا إلى أن منتحلي النبل السياسي في حالة من النفاق المجتمعي، مشددا على أن الرئيس المؤقت عدلي منصور كان حريصا على تمثيل جميع فئات المجتمع في جلسات الحوار الوطني.

وذكر المستشار السياسي لرئيس الجمهورية أن مصر شهدت فترة طويلة في ظل ما يعرف باسم "الديمقراطية الممسرحة"، حيث كان هناك نظام مستبد ينفرد بأدوار البطولة وبجانبه أحزاب كارتونية.

وأكد الدكتور مصطفى حجازي أن لقاء جمعه مع شباب حركة تمرد قبيل ثورة 30 يونيو، طالبهم فيها بأن يتركوا الحكم للتاريخ، ولا ينسبوا الفضل لأنفسهم.