محمد رشاد: باعة الكتب المزورة اختاروا المال الحرام

رئيس الدار المصرية اللبنانية كشف عن المشاركة في معرض القاهرة بألفي عنوان

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد رشاد، رئيس الدار المصرية اللبنانية، إن الدار تشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب المقرر افتتاحه غداً بنحو ألفي عنوان كتاب.

وتحدث رشاد في لقائه مع الإعلامي محمود الورواري في برنامج "الحدث المصري" على قناة "العربية الحدث"، مساء الثلاثاء، عن مشكلة "تزوير الكتب" وقضية "الملكية الفكرية".

وقال رشاد إن مصر هي أول بلد في المنطقة العربية تصدر قانوناً للملكية الفكرية، ودعا وزارة التربية والتعليم لمراعاة مبادئ الملكية الفكرية في مناهجها الدراسية.

وزاد رشاد أن ظاهرة تزوير الكتب تعود إلى فترة الستينيات. وقال إن الكاتب يتوقف عن الكتابة حين يرى أن حقوقه مهدرة، مشدداً على أن الثقافة هي "أهم ميزة تنافسية في مصر".

وعن سبل مواجهة التعدي على الملكية الفكرية، أشار رئيس الدار المصرية اللبنانية إلى تعاون مباحث المصنفات كثيراً في تحجيم وقوع الجرائم في هذا المجال، ولفت إلى أن "عصابات منظمة تقف خلف عمليات السطو على الملكية الفكرية".

وقال رشاد إن من يقومون بتزوير الكتب في مصر "لا يتعدون أصابع اليد الواحدة".

وروى تجربته في محاولة تحجيم جريمة تزوير الكتب فقال: "عرضت على باعة الكتب المزورة التعامل معي مباشرة بربح يصل لـ50% لكنهم استمرأوا المال الحرام".

ووصف رشاد صناعة النشر في مصر والعالم العربي بأنها "متدهورة بسبب سرقة حقوق الملكية الفكرية"، نافياً وجود قاعدة بيانات لصناعة النشر في مصر والعالم العربي.

وقال رئيس الدار المصرية اللبنانية إن وسائل الإعلام لا تدعم عمليات الدعاية للكتب وترويجها، وإن منافذ التوزيع والبيع قليلة جداً في مصر، مشدداً على أن التوسع في إنشاء المكتبات العامة من ضرورات النهضة في صناعة النشر، وأنه لا أمل في نهضة البلاد دون تنمية ثقافية.