استهداف مقر الأمن المركزي بالسويس بسيارة مفخخة

مستشفى السلام العسكري يستقبل 16 جندياً مصاباً بشظايا جراء التفجير وعدداً من المدنيين

نشر في: آخر تحديث:

أكد موفد العربية إلى السويس، السبت، وقوع انفجار ناجم عن سيارة مفخخة، استهدف محيط مبنى الأمن المركزي بالمدينة، ويتزامن ذلك مع احتفال أهالي السويس بالذكرى الثالثة لثورة الخامس والعشرين من يناير.

وقال إن مستشفى السلام العسكري بالسويس استقبل 16 مصاباً من قوات الأمن، بالإضافة لمدنيين مصابين بشظايا في الانفجار الذي شهده معسكر الأمن.

ومن جانبه صرح مساعد وزير الداخلية المصري لشؤون الإعلام عبدالفتاح عثمان أن "سيارة مفخخة وليس قذيفة آر بي جي" وراء الانفجار الذي وقع قرب معسكر للأمن المركزي في مدينة السويس.

وأكد اللواء عثمان أن سيارة مفخخة كانت تقف في شارع مجاور لمعسكر الشرطة انفجرت، مضيفا أنه لم تقع أي إصابات بين قوات الأمن، ولم تحدث أي أضرار في المعسكر.

يأتي ذلك في الوقت الذي كشف فيه جهاز الأمن الوطني، بالتنسيق مع مباحث مديرية أمن الجيزة، عن خلية إخوانية تقطن بالشيخ زايد، كانت تعقد العزم على ارتكاب أعمال إرهابية تستهدف المباني الشرطية والمؤسسات الحكومية، وتبين أن هذه الخلية مرتبطة بأخرى في محافظة الفيوم.