7 قتلى في صدامات بين الإخوان والشرطة المصرية

القبض على 219 من مثيري الشغب بالقاهرة خلال محاولتهم إفساد الاحتفال بالثورة

نشر في: آخر تحديث:

في أعقاب الاشتباكات التي اندلعت بين عناصر من الشرطة المصرية وجماعة الإخوان بمناطق متفرقة في مصر، قالت وزارة الصحة المصرية إن عدد القتلى الإجمالي وصل إلى 7 أشخاص، فيما ارتفع عدد المصابين إلى 15 مصاباً في محافظات الجيزة والإسكندرية والفيوم والإسماعيلية والمنيا.

وصرحت الوزارة في بيان لها، السبت، أن الاستعدادات الطبية مرفوعة للدرجة القصوى، وحالة الطوارئ معلنة، والمخزون من الدم والمستلزمات الأدوية جاهز في جميع المستشفيات المتعاملة مع المصابين وفرق الانتشار المركزية وفي المحافظات موضوعة على أهبة الاستعداد.

بينما قالت مراسلة العربية في القاهرة، إن أنصار الإخوان يتحدثون عن مقتل 9 أشخاص في اشتباكات بحي الألف مسكن بمنطقة عين شمس.

وفي التفاصيل، وأطلقت الشرطة المصرية قنابل الغاز المسيل للدموع بعد ظهر السبت في القاهرة لتفريق بضع مئات من المتظاهرين المناهضين للنظام.

وتدخلت الشرطة بإطلاق قنابل الغاز بعد أن خرج متظاهرون يضمون إسلاميين ونشطاء من 6 إبريل معارضين للجيش في ميدان مصطفى محمود بحي المهندسين في القاهرة، وأخذوا يرددون هتافات "الشعب يريد إسقاط النظام" و"يسقط يسقط حكم العسكر".

يذكر أن هذه الوقفة دعت إليها جبهة طريق الثورة وأعلن حزب مصر القوية المشاركة لرفض ترشح السيسي، وتحقيق مطالب الثورة.

اشتباكات وسط البلد

ونشبت اشتباكات عنيفة بين أعضاء حركة 6 أبريل بمنطقة وسط البلد بالقاهرة وبين قوات الأمن، حيث قامت قوات الأمن بتفريقهم فى الشوارع الجانبية، (شارع قصر النيل وطلعت حرب) وذلك باستخدام قنابل الغاز المسيلة للدموع، كما قام المتظاهرون بإشعال ألواح الخشب وإطارات السيارات فى نهاية شارع قصر النيل للتخفيف من حدة الغاز.

كما تجمع المئات من عناصر جماعة الإخوان أمام مسجد الاستقامة بمنطقة عرب غنيم بحلوان، وذلك في ظل دعوات التحالف الداعم للجماعة للمشاركة في إحياء ذكرى ثورة 25 يناير.

وردد عناصر الإخوان هتافات مناهضة لقيادات الجيش والداخلية، رافعين شعارات رابعة العدوية، بينما ارتدى عدد من شباب الإخوان أقنعة على الوجه حتى يصعب التعرف إليهم، وشهدت الوقفة تواجد عدد من السيدات.

كما أطلقت قوات الشرطة التابعة لقسم حلميه الزيتون عدداً من الطلقات التحذيرية على مسيرة الإخوان بميدان الحلمية، وتفرقت المسيرة بالشوارع الحانبية.

وفي خضم تلك التظاهرات، ألقت الشرطة القبض على 10 عناصر إخوانية أثناء سيرهم في مسيرة بالحي السابع بأكتوبر، ورددوا هتافات مناهضة للجيش والشرطة، وأحدثوا حالة من الشغب وقطعوا الطريق.

ووقعت اشتباكات مماثلة في مدينة الإسكندرية الساحلية، استخدمت فيها الشرطة القنابل المسيلة للدموع، خاصة بمنطقة سيدي بشر.

إلى ذلك، قال مراسل "العربية" في القاهرة، إن السلطات الأمنية ألقت القبض على 13 من أنصار الإخوان في مدينة أسيوط جنوب مصر، وإن الجيش والشرطة ينشران وحدات لتأمين ميادين مصر المختلفة.

ونقل المراسل عن مصادر أمنية قوله، إن تشكيلات من الأمن المركزي وعناصر من الجيش قامت بفض تظاهرة وتجمعات محدودة وسط مدينة أسيوط لتنظيم جماعة الإخوان المحظورة عقب خروجهم في تظاهرة من مسجد اليوسفي.

وفي سياق موازٍ أيضاً، ألقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة، القبض على 219 من مثيري الشغب وعناصر جماعة الإخوان في عدد من المناطق بالقاهرة أثناء محاولتهم إفساد احتفالات المصريين في الذكرى الثالثة لـ25 يناير.