اغتيال مسؤول كبير في الداخلية المصرية برصاص مجهولين

نشر في: آخر تحديث:

أكدت مصادر بوزارة الداخلية اغتيال اللواء محمد سعيد، مدير المكتب الفني لوزير الداخلية المصري، محمد إبراهيم، صباح اليوم، من قبل مسلحين يستقلان دراجة نارية أثناء نزوله من منزله بمنطقة المطبعة بالهرم.

وأفادت التحريات الأولية أن المتهمين انتظرا اللواء سعيد، بالقرب من منزله حيث يقطن في عقار خلف محافظة الجيزة مباشرة، التابع لقسم شرطة الطالبية، وعقب مشاهدتهما له أطلقا عليه وابلاً من الرصاص وفرا هاربين.

وكان سعيد يعمل سابقا في جهاز أمن الدولة، ثم انتقل للعمل كمدير لمباحث الأموال العامة، وبعدها مديرا للمكتب الفني لوزير الداخلية، وأكد المصدر أن التحريات الأولية تؤكد وجود دافع سياسي وراء ارتكاب الجريمة.

فيما تقوم أجهزة البحث بتتبع مرتكبي الجريمة والاستماع إلى شهادة الشهود، كما تم إغلاق الكمائن المؤدية إلى نهاية شارع الهرم بميدان الرماية وطريق مصر إسكندرية الصحراوي، وقد تم الاستماع إلى شهادة سائق سيارة اللواء والأهالي الذين شاهدوا الحادثة لسرعة تحديد القاتلين الملثمين اللذين هربا في طريق الهرم.

يأتي هذا بالتزامن مع محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و20 قيادياً إخوانياً في قضيتي "التخابر والهروب من سجن وادي النطرون".