عاجل

البث المباشر

دبلوماسي عائد من الاختطاف بليبيا: حاولوا خطف السفير

المصدر: القاهرة - مصطفى هلال

قال الدكتور الهلالي الشربيني، الملحق الثقافي بالسفارة المصرية في ليبيا، والعائد من الاختطاف، إنه في التاسعة وخمس دقائق مساء الجمعة الماضية، تلقى اتصالاً يفيد باختطاف أحد الدبلوماسيين في السفارة المصرية، وهو المدير المالي للسفارة في طرابلس مساء الجمعة.

وتابع الشربيني، خلال حواره ضمن برنامج "الحدث المصري" عبر شاشة "العربية الحدث"، مساء الثلاثاء، أنه كان حلقة وصل بين الجامعات المصرية والليبية طوال السنوات الماضية، و"عندما طرق مسلحون باب منزلي فجر السبت واقتادوني دون مقاومة مني وجدت سبع سيارات وعشرات المسلحين شاركوا في عملية اختطافي فجر السبت. لم أتوقع مطلقاً اختطافي، لذلك لم أطالب الأمن الليبي بحمايتي".

وأضاف الشربيني أن المسلحين أخبروه أن مشكلتهم ليست معهم "لكن مع الدولة المصرية".

وتابع الشربيني أن الخاطفين حاولوا اختطاف السفير المصري في ليبيا، لكنهم فشلوا في الوصول إليه، مشيراً إلى أن الخاطفين قالوا لنا "ليس لدينا دولة مثلما لديكم في مصر".

واعتبر الشربيني قرار الحكومة بإجلاء البعثة المصرية من ليبيا كان صائباً، لأنه لو ظلت البعثة المصرية في ليبيا بعد اختطافنا لاحتجزوا المزيد من أفرادها، مضيفاً أن الخاطفين أخبرونا باتصالهم مع قناة "العربية"، وطلبوا منا مطالبة حكومتنا بالاستجابة لهم.

من جانبه، قال السفير بدر عبدالعاطي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، إن هناك اهتماماً مصرياً متواصلاً من جميع مؤسسات الدولة منذ اللحظة الأولى لاختطاف أعضاء البعثة الدبلوماسية المصرية في ليبيا، قائلاً إنه يشكر المؤسسات الليبية لتعاونها منذ اليوم الأول من اختطاف الدبلوماسيين المصريين.

وأشار إلى أن الخارجية المصرية نقلت للمسؤولين الليبيين "رفضنا التام للحدث، وأكدنا لهم ضرورة قيام الدولة المضيفة بتأمين البعثة الرسمية، وكان الرد الليبي التزامهم بالعمل معنا حتى يتم الإفراج عنهم".

وأضاف عبدالعاطي، في مداخلة مع البرنامج، أن الوضع في ليبيا غير مستقر في جوانب كثيرة، مؤكداً "نأخذ ذلك في الاعتبار، وليبيا دولة شقيقة وهامة جداً بالنسبة لمصر، ومن المهم أن يكون هناك تمثيل مصري وإعادة المجموعة ينظر له مستقبلاً مع تطور الظروف".

وتابع عبدالعاطي أنه لم يتم اتخاذ قرار في إعادة البعثة الدبلوماسية المصرية إلى ليبيا، إلا بعد إعادة تقييم الموقف ومراعاة عنصر التأمين بشكل مضاعف، موضحاً أن عدداً محدوداً للغاية يدير أمور السفارة المصرية في طرابلس خلال الفترة الحالية.

إعلانات