عاجل

البث المباشر

مصر.. ضم جميع المساجد والزوايا إلى وزارة الأوقاف

المصدر: القاهرة - أشرف عبدالحميد

قرر وزير الأوقاف المصري، الدكتور محمد مختار جمعة، اليوم الثلاثاء، ضم جميع المساجد والزوايا بمصر إلى وزارة الأوقاف، وكلف الإدارة المركزية لشؤون المساجد بوضع الضوابط والخطة الفنية والزمنية لتنفيذ هذا القرار.

وبحسب ما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط" (أ ش أ)، "كلف وزير الأوقاف وكلاء وزارة الأوقاف بالديوان العام والمديريات كلا في نطاق عمله واختصاصه باتخاذ الإجراءات اللازمة بضم جميع المساجد دعوياً كمرحلة أولى تبدأ بضم كل مسجد يتوفر له إمام وخطيب معين أو خطيب بالمكافأة.

كما طالب وزير الأوقاف جميع وكلاء الوزارة ومديري المديريات الإقليمية إعداد خطة بشأن إعادة توزيع مقيمي الشعائر والمؤذنين والعمال على جميع مساجد المحافظة، بحيث لا يبقى فيها أي مسجد غير خاضع لإشراف الأوقاف، في موعد أقصاه شهر من تاريخ اليوم، مع سرعة موافاة الوزارة بمقترحاتهم بتشكيل مجالس إدارات لجميع المساجد والزوايا على مستوى الجمهورية باعتبار أنها جميعاً تتبع وزارة الأوقاف بناءً على هذا القرار.

وأوضح وزير الأوقاف الدكتور جمعة، أنه لا يسمح لأي جمعية أهلية حتى لو كانت مشهرة ومعتمدة بجمع أي أموال داخل صحن المسجد، وفي جميع الأحوال يمنع جمع أي أموال بالمساجد خارج إطار القانون واللوائح المنظمة لعمل مجالس الإدارات بالمساجد، مطالباً المواطنين جميعاً عدم دفع أي أموال لأي شخص داخل المسجد أو خارجه دون إيصال رسمي معتمد ووفقاً لما ينظمه القانون.

وأكد وزير الأوقاف أن كل إمام مسؤول مسؤولية شخصية عن مسجده في الحفاظ عليه وعدم تمكين أي شخص مهما كان مكانه أو مكانته من المنبر سواء في الخطب أو الدروس دون تصريح كتابي مسبق من وزارة الأوقاف، وفي حالة عدم وجود إمام راتب يكون مقيم الشعائر، فالمؤذن، فالعامل مسؤولين مسؤولية كاملة عن ذلك. كما جدد الوزير التأكيد على قصر الخطبة على المسجد الجامع، والالتزام بموضوع الخطبة الموحد.

ويأتي قرار وزير الأوقاف اليوم في إطار سياسة الوزارة لضبط المساجد والحفاظ على قدسيتها بعيداً عن أي توجهات حزبية أو سياسية أو مهنية.

30 ألف عامل وموظف بالمساجد المقرر ضمها

من جانبه، رحب الدكتور محمد نجيب عوضين، الأمين العام السابق لمجمع البحوث الإسلامية، بقرار الوزير بضم المساجد لكنه تساءل عن إمكانية تنفيذه فعلياً، وقال في تصريحات لـ"العربية.نت" إن القرار يشمل جميع المساجد على مستوى الجمهورية وهى تقدر بالآلاف. وتساءل قائلاً هل لدى الوزارة الإمكانيات المالية اللازمة للتنفيذ.. فهذه المساجد تضم آلاف العمال والمؤذنين ومقيمي الشعائر والخطباء وهؤلاء يجب ضمهم رسمياً ضمن الهيكل الوظيفي للوزارة وإدراج رواتبهم ضمن ميزانيتها السنوية، فهل وفرت الحكومة الاعتمادات اللازمة لضم هؤلاء وأعدادهم تتجاوز 30 ألف عامل وموظف ومقيم شعائر؟.

وطالب عوضين أن يكون هناك جدول زمني للتنفيذ حتى يتسنى للوزارة والحكومة توفير الميزانية اللازمة لذلك دون أن تؤثر على الموازنة العامة للدولة.

يشار إلى أن وزير الأوقاف قرر في وقت سابق سرعة ضم المساجد التابعة للجمعيات المحظورة مثل جمعية الإخوان إلى وزارة الأوقاف والعمل على توفير خطباء متميزين لها، وكلف وكلاء الوزارة بسرعة مخاطبة وزارة التضامن الاجتماعي للحصول رسمياً على النسخة النهائية بقائمة الجمعيات المحظورة والمجمدة، مع تكليفهم باتخاذ اللازم نحو سرعة ضم المساجد التابعة لهذه الجمعيات إلى وزارة الأوقاف.

108 آلاف مسجد وزاوية

يذكر أن وزارة الأوقاف بدأت فعلياً ومنذ شهور في ضم أعداد كبيرة من المساجد التي يقوم الأهالي ببنائها بالجهود الذاتية لتصبح تحت إشراف الوزارة حتي وصل عدد هذه المساجد إلى 108 آلاف مسجد وزاوية في أنحاء الجمهورية يتركز 4000 مسجد منها في القاهرة، وتتعدد أشكالها ومساحتها ما بين مساجد أثرية لها تاريخ كالجامع الأزهر ومسجد الحسين والسيدة زينب وغيرها من المساجد الأثرية ومساجد كبرى مثل مسجد الفتح برمسيس والنور بالعباسية.

إعلانات