مصر: ضبط خلية إرهابية تستهدف الجيش والشرطة بالدقهلية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن ضبط خلية إرهابية تستهدف قوات الشرطة والجيش في محافظة الدقهلية، واعترف أعضاء الخلية بانتمائهم لجماعة الإخوان وارتكابهم واقعة اغتيال رقيب الشرطة المكلف بحراسة المستشار حسن قنديل عضو اليمين بمحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي.

وقال مصدر أمني لـ"العربية نت" إن المعلومات والتحريات أشارت إلى تورط هذه الخلية في ارتكاب حادث مقتل رقيب الشرطة عبد الله ابراهيم المكلف بحراسة القاضي عضو اليمين بمحاكمة مرسي.

وأضاف أن الخلية التابعة للإخوان تستهدف رجال الشرطة والقوات المسلحة والقضاء وأسرهم وممتلكاتهم بقصد نشر الفوضى بالشارع المصري وإرهاب المواطنين، مشيرا الى أن التنظيم يضم كلا من خالد رفعت جاد (25 سنة) وأحمد الوليد السيد (25 سنة) وعبدالرحمن محمد عبده (28سنة) وأحمد محمود أحمد (28 سنة) ومحمد علي أحمد (20 سنة) وأيمن محمد السيد (39 سنة) ومحمود ممدوح وهبة (21 سنة) وإسلام علي المكاوي (23 سنة) ومحمد فوزي شاهر (23 سنة) ومحمد مصطفى محمد (22 سنة) وبلال محمد علي (21 سنة).

استهداف أسر ضباط الجيش والشرطة والقضاء

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن المتهمين كونوا فيما بينهم تنظيماً إرهابياً بالاشتراك مع آخرين بهدف القيام بعمليات إرهابية ضد قوات الشرطة والجيش وأسرهم وممتلكاتهم بتكليف من الإخوان وأعدوا لذلك أسلحة نارية وذخائر ووزعوا الأدوار فيما بينهم لجمع المعلومات والرصد والتنفيذ والإيواء.

وأضاف المصدر أنه عقب تقنين الإجراءات تم توجيه عدة مأموريات استهدفت أفراد التنظيم حيث تم ضبطهم جميعاً، وبحوزتهم أسلحة متنوعة وذخائر وسيارتين.

وقال المصدر إنه بمواجهة عناصر التنظيم بما أسفرت عنه التحريات اعترفوا تفصيلياً بصحتها وأنهم وراء مقتل الرقيب، وبمواجهتهم بالمضبوطات اعترفوا بحيازتها بقصد ارتكاب الأعمال الإرهابية، وأنهم استخدموا السيارتين المضبوطتين في رصد وتتبع الضحايا المستهدفين وتأمين القائمين بالتنفيذ.