عاجل

البث المباشر

عمرو موسى: نظرة أميركا لمصر تغيرت مع قرب الانتخابات

المصدر: العربية.نت

قال عمرو موسى، أمين عام جامعة الدول العربية السابق والقيادي بحملة المرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي، إن نظرة الولايات المتحدة الأميركية لمصر تغيرت و"نحن على أبواب انتخابات رئاسية جديدة".

وأضاف موسى خلال كلمته بـ"معهد دراسات الشرق الأوسط" عن الوضع في مصر، ضمن زيارته لواشنطن: "إننا نمضي نحو مصر جديدة وفق دستور جديد، وسيتم انتخاب الرئيس وانتخاب البرلمان وفقاً له"، مشيراً إلى أن هناك الكثير من الفعاليات والأنشطة التي تجعلنا نعيد النظر في المؤسسات والقوانين القائمة.

وبسؤاله عن حرية الصحافة في مصر، قال موسى "حرية الصحافة أمر في غاية الأهمية، وحرية الصحافة شيء أساسي لأي مجتمع حر، والدستور نص على حرية الصحافة"، مشيراً إلى أنه لابد الأخذ في الاعتبار أن مصر تمر بأوضاع غير طبيعية، وستعود إلى طبيعتها بمجرد استقرار الأمور والأوضاع في مصر.

وأكد موسى أن الدستور يجب أن يطبق، ولكننا بحاجة إلى قوانين يصدرها البرلمان وتغيير القوانين الحالية وفقاً للدستور الجديد، وأوضح أنه في فترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسي كانت هناك إدارة سيئة، ولكن الوضع الآن يتجه إلى الأفضل.

ومن جانب آخر رفض موسى وصف الحكم في مصر بـ"العسكري"، مؤكداً أن ما يحدث في مصر ليس حكماً عسكرياً، وإنما هو حكم بالانتخابات. وأكد موسى أن الدستور المصري يكفل للجميع حرية الترشح للرئاسة سواء كان ذا خلفية عسكرية أو مدنية.

وأوضح موسى أن التحديات التي تواجه الشرق الأوسط اختلفت وأصبحت أكثر خطورة عما كانت عليه سابقاً، أما بالنسبة للوضع في سوريا فقال موسى: "الوضع في سوريا متأزم وخطير"، مؤكداً أن الدول العظمي أساءت إدارة المسألة. وأوضح أن المؤتمرات مثل مؤتمر "جنيف" لا تحل المشكلة ولكنها توجد شعوراً مريحاً للدول بأنها تؤدي التزاماتها.

وشدد على ضرورة مشاركة الدول العربية في حل الأزمة السورية، مؤكداً أنه بدون دور العرب لن تتحقق أي نتائج في حل أزمة سوريا.

وأشار موسى إلى أن التكامل السياسي بين الدول العربية تعرض لمرحلة حرجة بعد ثورات الربيع العربي، كما أن مجلس التعاون الخليجي يمر بنفس المرحلة الآن، كما شدد على ضرورة العمل لإيجاد نظام جديد في المنطقة العربية، والنظر للأمور من منظور تطور اقتصادي متكامل، بحيث تكون التنمية وتطور الاقتصاد هما أساس المرحلة، مشيراً إلى أن المشكلة تكمن في الإدارة السيئة.

إعلانات