الهلالي: القرضاوي يفتي بحسب هواه وانتمائه السياسي

نشر في: آخر تحديث:

قال الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ ورئيس قسم الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن حملتي السيسي وصباحي المرشحين لانتخابات الرئاسة لم تستخدم سلاح الفتاوى والشعارات الدينية في الدعاية الانتخابية، وهذا أمر جيد لصالح مصر.

وأشار إلى أنه لا يوجد حق للمخلوق أن يتحدث باسم الله وشريعته مهما بلغ مدى علمه وفقهه، موضحاً أن فتوى القرضاوي بتحريم الخروج في الانتخابات الرئاسية افتراء على الشريعة الإسلامية لأن المشاركة الإيجابية واجب وطني، فقد حثنا الإسلام على المشاركة والبناء في كل ما من شأنه إصلاح أمور البلاد والعباد.

وأضاف الهلالي، خلال حواره ضمن برنامج "الحدث المصري" عبر شاشة "الحدث" مساء الثلاثاء، أن أي رأي فقهي يحتمل الصواب والخطأ ولا يعبر بالضرورة عن صحيح الدين، موضحاً أن فتوى القرضاوي في تكفير الانتخابات لا يعبر إلا عن رأيه، موضحاً أن القرضاوي نصب نفسه وكيلاً على الله في التحريم والتحليل وأنه لا يوجد في الإسلام ما يسمى بــ"رجل الدين" وإنما يوجد رجل فقه ورجل علم، فالفقيه يعبر عن نظرته وينسب ما قاله لنفسه لأن هذا رأيه الشخصي.

وتابع الهلالي أن اتحاد علماء المسلمين هيئة اخترعها القرضاوي ليرأسها، موضحاً أن القرضاوي يفتي فيما لا يعلم ويصدر الفتوى حسب هواه وانتمائه السياسي لحزب معين ولا يراعي ما إذا كانت فتواه تضر وتأتي بخراب على المجتمع المصري الذي عاش وتربى فيه أم لا.

وأشار الهلالي إلى أن المشاركة في الانتخابات ليست حراماً، فعلى كل مصري المشاركة لأنها شهادة سيحاسب عليها أمام الله فإما أن يقول "نعم" وإما أن يقول "لا"، ومن يتخاذل عن إبداء رأيه في اختيار الحاكم الذي يقود البلد يكون آثما لأنه فرط في حق من حقوقه. وقال: "من يريد الأمان لمصر له ولأولاده ولأسرته عليه النزول والمشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة".