بعد ظهور الفيديو..مصر تبحث عن العريس "المثلي" الهارب

نشر في: آخر تحديث:

قررت النيابة العامة المصرية توجيه عدة اتهامات للمتورطين في فيديو حفل الزواج المثلي الذي انتشر على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أهمها التحريض على الفسق وممارسة الفجور وصنع فيديو خادش للحياء، وتسهيل أعمال منافية للآداب.

وكشفت التحقيقات التي أجرتها نيابة قصر النيل برئاسة المستشار سمير حسن، أن العريس هرب قبل القبض عليه، وأن الذين تم اعتقالهم هم 7 متهمين كانوا مدعوين لحضور الحفل، بينهم العروس جمال محسن محمد وشهرته "جيمي".

وضمت قائمة المتهمين كلا من علي عادل علي، ومصطفى علام أحمد، ومصطفى عبدالفتاح، ومحمد كمال عبدالمولى، وسامر عصام محمد، وجمال محسن محمد، وعبدالرحمن تامر مبروك.

وقال اللواء محمد ذكاء الدين، مدير النشاط الداخلي للإدارة العامة لمباحث الآداب بوزارة الداخلية، إن جهود ضباط المباحث أسفرت عن ضبط 7 من الحاضرين للحفل، من بينهم العروسة "جمال. ص"، فيما تمكن العريس من الهرب إلى الإسكندرية ويدعى "أحمد. أ".

وأضاف أنه بعد تداول الفيديو كثف رجال المباحث جهودهم لضبط الأشخاص الموجودين فيه، وتبين أنهم جميعا من الشواذ جنسيا، وبعد أن تم تحديدهم ومعرفة أماكن تجمعهم، تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وتمكن رجال المباحث من إلقاء القبض على 7 منهم.

وأوضح ذكاء الدين أن تحريات المباحث كشفت عن تفاصيل جديدة، حيث تبين أن "العروس" جمال كان متزوجا بشاب ليبي منذ فترة، وحدثت بينهما خلافات وانفصلا، ثم قام "العروس" بسرقة 7 آلاف جنيه من زوجها الليبي قبل أن يتمكن من الهرب، الأمر الذي على إثره قام الليبي بنشر الفيديو للانتقام من "العروس" لـخيانتها".

وقال ذكاء الدين إنه بعد ذلك تعرف العروس على شاب آخر وهو أحمد "العريس"، وارتبطا معا بعلاقة آثمة، ثم أقاما حفلا على مركب نيلي، ودعا فيه جميع أصدقائهما من الشواذ، وخلاله أعلنا أمام الجميع أنهما زوج وزوجة، وتبادلا ارتداء الخاتمين، وتم ضبط خاتم مكتوب عليه جمال وأحمد، يتوسطهما قلب.

وأكد ذكاء الدين أن "العريس" هرب إلى موطنه بمنطقة الرمل بالإسكندرية ويعمل "فني دش"، ويلاحقه رجال المباحث حاليا.

وكان النشطاء قد تداولوا "مقطع فيديو لحفل خطوبة شابين شاذين جنسيين على أحد المراكب النيلية بالقاهرة، حيث يظهر في الفيديو مجموعة من الشباب يطلقون الزغاريد، وأحدهم يقوم بتلبيس آخر دبلة، وسط احتفالات زملائهما وكيكة عليها صورتهما.