مصر.. الجنزوري يقود تحالفاً لحصد مقاعد البرلمان

نشر في: آخر تحديث:

بعد انسحاب اللواء مراد موافي، رئيس المخابرات المصرية الأسبق، وفشل عمرو موسى، مؤسس حزب "المؤتمر"، في تكوين ائتلاف سياسي قوي يجمع كافة الأحزاب المدنية في مصر لتشكيل جبهة موحدة تخوض انتخابات البرلمان المقبل، يقود الدكتور كمال الجنزوري رئيس الوزراء الأسبق مشاورات سياسية مكثفة لتكوين هذا الائتلاف.

وكشفت مصادر سياسية لـ"العربية.نت" أن الجنزورى اقترب من إعداد القائمة التي ستخوض الانتخابات البرلمانية القادمة ضمن التحالف المزمع إقامته، حيث تضم عدداً من الوزراء السابقين، وأساتذة الجامعات وبعض الشخصيات العامة.

كما ضمت عدة أسماء أبرزها فايزة أبوالنجا، وزيرة التخطيط والتعاون الدولي السابقة، وأسامة هيكل، وزير الإعلام الأسبق، والدكتور جودة عبد الخالق، وزير التموين الأسبق، وأحمد زكي بدر، وزير التربية والتعليم الأسبق، واللواء أحمد جمال الدين، وزير الداخلية السابق.

وأضافت أن الجنزوري قاد مفاوضات مع ائتلاف الجبهة المصرية الذي يضم أحزاب "المؤتمر" الذي أسسه عمرو موسي، و"التجمع"، و"الحركة الوطنية" برئاسة الفريق أحمد شفيق وحزب "الشعب الجمهوري"، و"مصر بلدي"، إضافة إلى "اتحاد العمال"، انتهت بالموافقة على الانضمام للتحالف.
وقالت إن الجنزوري عقد لقاءات مع قيادات في حزب المصريين الأحرار، للوصول لصيغة توافقية تقبل على أساسها الأحزاب الانضمام للتحالف والدخول بقائمة موحدة في مواجهة الأحزاب الدينية والمتحالفة مع الإخوان.

ومن جانبه، أكد المستشار أحمد الفضالي، رئيس "تيار الاستقلال"، أن الجنزوري يجري اتصالات هاتفية مع القوى السياسية، من أجل التغلب على المشكلات القائمة التي تهدد الساحة السياسية قبل الانتخابات البرلمانية، من أجل تقريب وجهات النظر بين مختلف الأحزاب والقوى السياسية بمصر.

وقال لـ"العربية.نت" إن هذه الاتصالات تهدف لتوحيد الصف والسعي لإنجاز آخر خطوات خريطة الطريق بانتخاب البرلمان المقبل، وإدماج كافة الأحزاب المدنية ذات التوجه الليبرالي في كيان سياسي موحد يستطيع إدارة العملية الانتخابية القادمة باحترافية وقدرة تمكنها من السيطرة على البرلمان.

من جانب آخر قالت مصادر رسمية في حزب "الحركة الوطنية" التابع للفريق أحمد شفيق، إن الحزب يرحب بالتواصل مع الدكتور كمال الجنزوري بهدف توحيد الصف المدني وإنشاء تحالف قوى لحصد الأغلبية في البرلمان، مضيفة أن الفريق شفيق أكد لوفد الحزب خلال لقائه بهم في الإمارات مؤخراً أنه يرحب بالتواصل مع كافة الأحزاب المدنية للتوحد والتوافق بين الجميع نظراً لما تمر به مصر من مخاطر عديدة تقتضي على الجميع الوقوف صفاً واحداً لحماية الوطن.

على الجانب الآخر نفى حزب "الوفد" وجود أي اتصالات بين رئيسه الدكتور السيد البدوي والدكتور كمال الجنزوري للتحالف أو التنسيق على أي قائمة انتخابية.

وقال الحزب إن تحالف "الوفد" المصري قد يندمج مع تحالف "التيار المدني الديمقراطي" والذي يضم عدة أحزاب سياسية منها "الدستور" و"المصري الاجتماعي" و"المصري الديمقراطي" خلال الأسبوع المقبل، في حالة الاتفاق على وثيقة مبادئ يكتبها حالياً الدكتور عمرو الشوبكي حيث سيتم تشكيل تحالف آخر لخوض الانتخابات المقبلة وحصد الأغلبية.