ثالث حكم بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان

نشر في: آخر تحديث:

في جلسة لم تستغرق دقيقة، وبشكل مفاجئ، حكم المستشار محمود سامي كامل رئيس محكمة جنايات الجيزة، اليوم الاثنين، بالسجن المؤبد على محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، و14 من قيادات جماعة الإخوان، على رأسهم محمد البلتاجي وصفوت حجازي وعصام العريان في القضية المعروفة إعلامياً بـ"أحداث البحر الأعظم"، بعد نظرها ما يقرب من تسعة أشهر أمام القضاء.

حضر المتهمون إلى معهد أمناء الشرطة، مقر انعقاد الجلسة، بعدما انتهوا من جلسة الهروب من وادي النطرون والتي انعقدت في أكاديمية الشرطة.

ورغم تغيب المحامين وعدد من المتهمين عن الجلسة، إلا أن القاضي أصدر حكمه الذي تلقاه الحاضرون من المتهمين بهدوء يظنه البعض متعمداً وظلوا يرددون "هتفرج بإذن الله".

وقال بديع للمحكمة إنه لم ير محاميه من شهور، وبعدها رفعت المحكمة الجلسة، وعادت لتصدر قرارها، ولم تستمع للشهود كما كان مقررا في تلك الجلسة.

وكانت النيابة وجهت إلى المتهمين تهمة قيامهم بالتجمهر والشروع في القتل واستعراض القوة، وحيازة أسلحة نارية وذخائر غير مرخصة في يوليو من العام الماضي، فضلا عن الانضمام إلى جماعة إرهابية.

جدير بالذكر أن هذا الحكم يُعد حكم أول درجة قابل للطعن.

وفي تصريحات صحفية، قال محمد الدماطي، عضو هيئة الدفاع عن قيادات الإخوان، إن هيئة الدفاع ستطعن على الحكم، مستنداً إلى عدم حضور الهيئة الجلسة الأخيرة في القضية أثناء النطق بالحكم، نظرا لوجود قضية أخرى للمتهمين، ورفض طلب تأجيلها للغد.

هذه هي القضية الثالثة التي يصدر فيها حكماً بالمؤبد بحق مرشد الإخوان محمد بديع، بعد قضية قطع طريق قليوب وأحداث مسجد الاستقامة، وتُعد الرابعة في مجمل أحكامه بعد الحكم الصادر عليه بالإعدام في أحداث العدوة بالمنيا.