مسؤول أميركي يبحث في القاهرة مواجهة داعش

نشر في: آخر تحديث:

بحث سامح شكري، وزير الخارجية المصري، الخميس، مع الجنرال جون آلان، المبعوث الرئاسي الأميركي لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي، بالقاهرة، تنامي خطر الإرهاب في المنطقة في ظل استشراء التنظيمات الإرهابية، ومن بينها تنظيم داعش، وسبل مواجهة هذه التنظيمات والقضاء عليها في ظل جهد دولي إقليمي مشترك.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية أن اللقاء تناول تطورات الأوضاع في العراق، وأهمية العمل على دعم حكومة حيدر العبادي في جهودها لدمج كل أبناء الشعب العراقي في إطار عملية سياسية جامعة بغض النظر عن الانتماءات الطائفية أو المذهبية أو الإقليمية.

وقال المتحدث إن الوزير شكري شدد خلال اللقاء على الرؤية المصرية الخاصة بمكافحة الإرهاب في إطار منظور شامل يضمن التعامل مع جميع التنظيمات الإرهابية في كل أنحاء المنطقة، بما فيها ليبيا، واستخدام الوسائل المختلفة لمحاربتها، بما فيها مواجهة الأفكار المتطرفة ونشر مبادئ الإسلام الصحيح، فضلاً عن تجفيف منابع تمويل هذه التنظيمات وتبادل المعلومات، إلى جانب الوسائل الأمنية والعسكرية، وهو ما أقره المسؤول الأميركي، بحسب البيان الصادر من وزارة الخارجية المصرية.

وأضاف المتحدث أن الجنرال آلان أكد خلال اللقاء أهمية الدور المصري في مواجهة الأفكار التكفيرية ونشر قيم الإسلام السمحة والمعتدلة من خلال دور الأزهر الشريف، والمساهمة في بناء قدرات الحكومة العراقية، وضرورة استمرار العمل والتشاور بين البلدين حول سبل مكافحة ظاهرة الإرهاب.

كما تم تناول اللقاء قضية المقاتلين الأجانب المنخرطين في صفوف التنظيمات الإرهابية، ومن بينها تنظيم داعش وخطورة هذه المشكلة، وضرورة تضافر الجهود الدولية والإقليمية وبالتعاون مع كافة الشركاء لتمكين الحكومة المركزية العراقية من أداء مهامها، وإشراك كافة القوى السياسية في إطار عملية سياسية جامعة.