استضافة مصر لكأس الأمم الأفريقية بين مؤيد ومعارض

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الشباب والرياضة المصري، خالد عبد العزيز، إن مصر قادرة على استضافة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم 2015 لكن بشرط موافقة وزير الصحة بعد التشاور مع منظمة الصحة العالمية بسبب انتشار مرض "إيبولا"، مشيراً إلى أن القرار الأول والأخير في تنظيم البطولة بمصر في يد وزير الصحة وليس وزير الداخلية أو حتى رئيس الوزراء.

وأضاف عبد العزيز، خلال حديثه في برنامج "الحدث المصري" على شاشة "الحدث" مساء الأربعاء ، أنه "في حال موافقة وزارة الصحة سنكون قادرين على استضافة البطولة أمنياً"، لافتاً إلى أن إقامة مباراة بتسوانا الأخيرة ضمن التصفيات الأفريقية بحضور الجمهور إضافة إلى الموافقة على حضور من 20 الى 30 ألف متفرج في مباراة السنغال المقبلة في الجولة الخامسة من التصفيات المقرر لها 15 نوفمبر المقبل في استاد القاهرة. واعتبر أن هذه المؤشرات تدل على استقرار الحالة الأمنية في مصر.

من جانبه، أكد أسامة خليل، كابتن المنتخب المصري والنادي الاسماعيلي الأسبق، رفضه التام لفكرة استضافة مصر لنهائيات كأس الأمم الأفريقية 2015 بدلاً من المغرب، خاصة مع توفي أكثر من 4500 شخص حتى الآن في أسوأ تفش لفيروس "إيبولا" الفتاك في ليبيريا وسيراليون وغينيا.

وقال خليل "يجب أن ننظر لمصلحة البلد أولاً، لأن سبب رفض المغرب لاستضافة البطولة يتعلق بأمن قومي للدولة ممثل في صحة مواطنيها، ومصر ليس أقل منها".

وأضاف خليل أن اعتذار المغرب عن عدم استضافة فعاليات البطولة أمر طبيعي، للحفاظ على جماهيرها، و"أي دولة سترفض استضافة البطولة، فمن الأفضل تأجيلها أو إلغائها، حفاظاً على صحة الشعوب، خاصة أن مرض إيبولا ليس له علاج".