مصر..أجهزة سيادية تتوصل لمنفذي مذبحة سيناء

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر أمنية وقضائية أن أجهزة سيادية مصرية توصلت إلى هوية المنفذين لحادث كمين كرم القواديس في شمال سيناء، والذي أودى بحياة 34 من ضباط ومجندي القوات المسلحة، الجمعة الماضي، وأنهم ينتمون لجماعة "أنصار بيت المقدس" الإرهابية، ومن بينهم متهمون في قضايا تفجيرات، منها "تفجير مديرية أمن القاهرة، وقتل الجنود في الفرافرة، وتفجير مبنى مديرية أمن جنوب سيناء".

وقالت المصادر إن عناصر التنظيم الإرهابي نفذوا تلك العملية الانتقامية للرد على الحكم الصادر قبل أسبوع من المحكمة العسكرية بإعدام 7 من أعضاء التنظيم الإرهابي والمتورطين في حادث "خلية عرب شركس"، نقلا عن صحيفة "المصري اليوم".

وفي السياق نفسه، كشفت التحريات الأمنية أن منفذي الحادث رصدوا الكمين منذ فترة طويلة، وأن مجهولاً، جارٍ تحديد شخصيته، مر بسيارته من الكمين وأبلغهم بعدد الجنود والضابط الموجودين فيه والموعد الذي يوجد فيه العدد الأكبر من الأفراد.

وتابعت التحريات أن العناصر المنفذة للحادث حصلوا على الأسلحة والصواريخ والقذائف المستخدمة عن طريق 3 عناصر من حركة حماس، واستطاعوا إدخال الأسلحة قبل نحو أسبوع عبر نفق موجود في منزل بإحدى القرى الموجودة على الشريط الحدودي مع قطاع غزة.

وأضافت التحريات أن قوات الأمن المدعومة بمروحيات الأباتشي هاجمت مزرعة في منطقة المقاطعة بمدينة الشيخ زويد، كان منفذو العملية الإرهابية اختبأوا فيها استعداداً لتنفيذ عملية إرهابية أخرى، وأن القوات المهاجمة دمرت المزرعة تماماً، وعثرت على مزيد من الأسلحة، لكنها لم تعثر على أي عناصر من المسلحين داخل المزرعة أو أشلاء لهم عقب تدميرها.

وتابعت أن رجال الأمن دخلوا إلى المكان، حيث تبين أنه كان يحتوي على أعداد كبيرة من الأسلحة، إضافة إلى قذائف "هاون" تتطابق مع القذائف التي تم إطلاقها على كمين كرم القواديس وأدت إلى مقتل عدد كبير من عناصر الجيش.

وبدأت النيابة، عصر أمس الثلاثاء، التحقيق مع 3 متهمين تم إلقاء القبض عليهم لتورطهم في الحادث الإرهابي، وتبين أن أحدهم كان مسؤولاً عن مراقبة الكمين قبل تنفيذ العملية، والثاني كانت مهمته توصيل السيارة المفخخة إلى الطريق المؤدي إلى الكمين قبل أن يقودها الانتحاري الذي نفذ العملية، فيما تولى المتهم الثالث مسؤولية إرسال معلومات للعناصر التي نفذت الحادث بقذائف "الهاون" عقب اقتحام السيارة للكمين، واعترف المتهمون بالانضمام إلى تنظيم أنصار بيت المقدس.