عاجل

البث المباشر

اعتقال قيادات الجبهة السلفية بعد دعوتهم لحمل السلاح

المصدر: القاهرة – أشرف عبد الحميد

شنت قوات الأمن المصرية حملة اعتقالات لقيادات الجبهة السلفية الداعون لثورة مسلحة ضد الدولة والنظام يوم 28 نوفمبر الجاري.

واعتقلت قوات الأمن أحمد مولانا القيادي بالجبهة السلفية وعضو المكتب السياسي، والدكتور محمد جلال القصاص، كما اقتحمت منزل الدكتور خالد سعيد، المتحدث باسم الجبهة والقيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية لاعتقاله، إلا أنها لم تجده بمنزله فيما رجحت مصادر هروبه خارج البلاد.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية المصرية اللواء هاني عبد اللطيف إن الوزارة ستتعامل بجدية مع دعوات إثارة الشغب من قبل الجبهة السلفية وجماعة الإخوان في 28 نوفمبر.

وأضاف أن خطة الوزارة تتضمن تأمين جميع المحافظات بالتعاون مع القوات المسلحة، كما تشمل الحضور الأمني المكثف في الشوارع، وتأمين جميع المباني والمنشآت الحيوية مشددا على أن قوات الأمن ستستخدم أقصى صلاحياتها القانونية في التعامل، وفقا لما تقتضيه الحاجة خلال هذا اليوم.

فيما أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المصري أن من يرفع السلاح ضد الدولة وضد الشعب لابد أن تقطع يده، مؤكدا أن دعوة الجبهة السلفية بثورة مسلحة مارقة.

وأكد أن دعوات رفع المصاحف تستدعى الصورة الذهنية للخوارج الذين غرروا بالناس أيام الإمام علي، حتى استباحوا الدماء والأعراض، مؤكدا أن ذلك لعبا بالدين واعتداء على قدسية المصاحف، مشددًا على ضرورة توعية الشباب بخطر دعوات رفع المصاحف.

إعلانات