قراصنة مصريون يخترقون قمرا إسرائيليا وقناة للإخوان

نشر في: آخر تحديث:

قالت مجموعة من قراصنة الإنترنت في مصر تطلق على نفسها "الجيش المصري الإلكتروني"، إنها اخترقت القمر الصناعي الإسرائيلي وقناة "الشرعية" الإخوانية، متوعدة بمزيد من العمليات الانتقامية ضد جهاز "الموساد" الإسرائيلي والقنوات الفضائية لجماعة "الإخوان".

وذكر بيان "الهاكرز" المصري: "قمنا باختراق القمر الصناعي الإسرائيلي وقناة الشرعية الإخوانية كبداية لعملياتنا التصعيدية ضد الإخوان، وجار اختراق باقي القنوات المعادية لشعب مصر، مثل قناتي رابعة ومكملين، وجار التحضير لأكبر عملية في تاريخ الحروب الإلكترونية لاختراق جميع القنوات والصفحات".

وفي سياق آخر، ذكر موقع إسرائيلي يدعى "فيدر" أن المجموعة المصرية استطاعت اختراق قناة "الشرعية" من خلال عملية قرصنة متطورة، وتم استبدال شعار القناة بشعار مجموعة "جيش مصر الإلكتروني" بجانب نسر العلم المصري.

وأضاف الموقع الإسرائيلي أنه قبل إلقاء البيان بثت مجموعة "الهاكرز" المصري أغنية "تسلم الأيادي" على القناة، لافتة إلى أن مجموعة "الجيش المصري الإلكتروني" تضم عددا من المدنيين والعسكريين السابقين في الشرطة والجيش المصري، وفي نهاية البيان وضعت المجموعة صورة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وقال الموقع الإسرائيلي إن خبراء الإنترنت الإسرائيليين استطاعوا التعرف إلى شخصية أحد عناصر المجموعة المصرية، ويدعى خالد أبو بكر، وهو ضابط شرطة سابق من القاهرة يبلغ من العمر 37 عاماً.

ونقل عن خبير إسرائيلي في مجال "الهاكرز" و"حرب السايبر"، أن "تلك المجموعة تملك عناصر من خبراء التكنولوجيا الذين بإمكانهم العمل تحت الأرض والتسلل لأي موقع أو قناة"، وأنه "من الواضح أن المجموعة تدعم الحكومة المصرية في حربها ضد الجماعات الإسلامية المتطرفة، على الرغم من أنه من غير الواضح بالضبط من يقف وراء هذه المجموعة المجهولة".

ولفت الخبير الإسرائيلي إلى أن لتلك المجموعة عمليات عديدة منسوبة إليها في جميع أنحاء العالم، وليست بالضرورة ضد الجماعات الإسلامية، وأنها استطاعت اختراق مواقع وبرامج حول العالم.

وأضاف أن معظم أفعال تلك المجموعة تثبت أن لديها خلفية تقنية سليمة، لكنه لم يتحدد بعد ما إذا كانت لديهم خلفية أمنية أم أنهم مجموعة مستقلة.