خارجية مصر تشيد بدور خادم الحرمين في المصالحة مع قطر

نشر في: آخر تحديث:

أشاد السفير عمرو معوض، مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية، بدور المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، في محاولات رأب الصدع بين الدول العربية.

ونقلت وكالة أنباء "الشرق الأوسط" المصرية عن معوض، خلال لقائه ليلة الأحد بالصحافيين عقب اجتماعه مع أبناء الجالية المصرية بالسعودية بمقر السفارة المصرية بالرياض في مستهل جولة خليجية بدأها وفد برئاسته وتشمل كذلك الكويت والإمارات للقاء المسؤولين في هذه الدول وأبناء الجاليات المصرية للاستماع إلى مشاكلهم والعمل على حلها، إنه أشاد خلال لقائه الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز، أمير الرياض، بدور المملكة في محاولات رأب الصدع بين الدول العربية.

وأكد معوض أن إحدى خطوات محاولات رأب الصدع بين الدول العربية زيارة رئيس الديوان الملكي السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين ومبعوثه، خالد بن عبدالعزيز التويجري، والشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني مساعد وزير الخارجية القطري مبعوث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للقاهرة، حيث استقبلهما الرئيس عبدالفتاح السيسي.

ونوه معوض بتأكيد أمير الرياض على قوة ومتانة العلاقات الثنائية بين مصر والمملكة، ووصف الأمير تركي مصر بالقوية التي تحطمت على جدرانها الأمواج العاتية، كما التقى السفير نظيره السعودي، مؤكدا أنه استشعر تقديرا بالغا من المسؤولين بالمملكة لأبناء الجالية المصرية ومحاولة أكيدة من جانبهم لتذليل كل العقبات التي تواجه المصريين وغير المصريين.

ولفت معوض إلى استئناف عمل اللجنة المشتركة المصرية السعودية القنصلية بعد توقفها خلال الفترة الماضية، حيث سيتم الإعداد الجيد لها وتحديد موعد انعقادها بما لا يتعارض مع ميعاد الانتخابات البرلمانية، مؤكدا أن الفترة المقبلة ستشهد قدرا أكبر من التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين.

وردا على سؤال حول الاستعداد للانتخابات البرلمانية، أوضح أن العمل قد بدأ، والعجلة تدور وتحديث البيانات قائم، داعيا أبناء الجاليات المصرية للاستعداد لحين تحديد موعد الانتخابات للمصريين بالخارج، وضرورة معرفة كل فرد لمرشح دائرته، حيث ستكون الانتخابات موسعة، مؤكدا أنه بانتهاء الانتخابات البرلمانية تكون مصر قد أتمت الاستحقاق الثالث لخارطة الطريق المصرية للانطلاق بشكل أسرع وبناء.

ويضم الوفد 15 جهة تمثل وزارات الدفاع ممثلة في التجنيد، والخارجية في شؤون رعاية المصريين بالخارج، والداخلية ممثلة في الجوازات والأحوال المدنية، والأمن الوطني، والتعليم العالي والتربية والتعليم، والاستثمار، والعدل، إضافة إلى ممثل للأزهر وممثل للكنيسة.