عاجل

البث المباشر

قبيلة الترابين: سيناء خالية من الإرهاب قريبا

المصدر: القاهرة – أشرف عبدالحميد

أعلنت قبيلة الترابين بسيناء في مصر تطهير أراضيها من العناصر الإرهابية ومن أنصار بيت المقدس، كما أعلنت تطهير أغلب شبه جزيرة سيناء من تلك العناصر المتطرفة.

وقال موسي الدلح أحد شيوخ قبيلة الترابين لـ"العربية.نت" إن جميع قبائل سيناء تمكنت بالتعاون مع الجيش والشرطة من تطهير 95% من مساحة شبه الجزيرة المصرية وإنهم عثروا على مخازن للإرهابيين منتشرة في دروب الجزيرة حيث ضبطوا بها أغذية ومعلبات وأطعمة وتمور مستوردة كما عثروا على مدافع وأسلحة حديثة مازالت في "الكراتين" الخاصة بها ولم تستخدم بعد، إضافة إلى بعض الأوراق والمضبوطات الخاصة بالإرهابيين وتم تسلميها لقوات الجيش.

مواقع الإرهابيين

وأضاف أن القبائل وبعد أن استشعرت الخطر تكاتفت وتوحدت وساندت الجيش للقضاء على هؤلاء الإرهابيين وتمكنت من خلال عمليات قص الاثر -وهذا علم معروف وله رجاله المتخصصون فيه- من تحديد المواقع التي يختفي فيها عناصر بيت المقدس والتنظيمات الإرهابية وبالتالي سهلت مهمة القضاء عليهم كما تمكنت من ضبط بعضهم من خلال نصب كمائن لهم وتسليمهم للجيش مشيرا إلى أن الباقين لاذوا بالفرار واختبأوا في الغابات الموجودة على الشريط الساحلي.

وقال إن مساحة الـ 5% الباقية التي يتركز فيها الإرهابيون وأنصار بيت المقدس هي قرية المهدية برفح وقرى الظهير والمقاطعة وأبو طويلة ومنطقة باب سدوت وبعض مناطق الشيخ زويد والعريش، وهي مناطق يسهل حصارها واعتقال المتواجدين فيها، مؤكدا أن القبائل وخلال 10 أيام فقط وبمساندة الجيش تمكنت من تطهير مساحة الـ 95 % من أراضي سيناء.

قبيلة زعيم أنصار بيت المقدس تؤيد الجيش

وأضاف أن قبيلة المنايعة التي ينتمي إليها شادي المنيعي زعيم بيت المقدس انضمت لتحالف القبائل وهو ما كان له الأثر البالغ في إثارة الرعب والهلع في نفوس أنصار التنظيم، مؤكدا أن تعاون القبائل كان مهما وضروريا لحسم الحرب والمواجهات في سيناء مثلما حدث في حرب أكتوبر من العام 73 حينما منح الرئيس السادات دورا للبدو والقبائل في المعركة فكانوا خير معين للجيش وتم تحقيق الانتصار بينما همش عبد الناصر دور البدو في حرب 67 فكانت الهزيمة لأن البدو أدرى بشعاب سيناء ودروبها ويستطيعون مساعدة القوات في الوصول للأهداف المطلوبة وتعريفهم بطبوغرافيا المكان وأماكن اختفاء قوات العدو وأي تحصينات وغيرها.

هويات المتطرفين

وأشار الدلح الى أن أنصار بيت المقدس يضم 20 شابا فقط من أبناء القبائل في سيناء والباقون أغراب من خارج مصر، وتمكن التنظيم من إغراء هؤلاء بالأموال والمزايا الأخرى لتجنيدهم وتحييد قبائلهم ولكن بعد انتفاضة القبائل تغيرت الموازين ولم يعد أي عضو في هذه التنظيمات الإرهابية بمنأى عن الانتقام والاعتقال.

وقال إن القبائل ستعقد الأحد المقبل مؤتمرا شعبيا موسعا لبحث كيفية مواجهة أفراد التنظيم الإرهابي المتواجدين في مساحة الـ 5% الباقية متعهدا بأن يزف الجيش بشرى للشعب المصري خلال أسابيع قليلة بتطهير سيناء تماما من كافة أنصار التنظيمات الإرهابية.

إعلانات