عاجل

البث المباشر

خارجية مصر: داعش يمول عملياته من سرقة وبيع الاثار

المصدر: القاهرة - أشرف عبد الحميد

اكدت الخارجية المصرية أن التنظيمات الإرهابية مثل داعش، وبوكو حرام، وأنصار الشريعة، والقاعدة، تلجأ إلى تدمير الآثار والتطهير الثقافي كأداة حرب لترويع المدنيين الآمنين ونشر الكراهية بين البشر، فضلا عن قيامهم بسرقة ونهب الآثار وتهريبها لتمويل عملياتهم الآثمة.

وكشف وزير الخارجية المصرية سامح شكري في كلمته أمام المؤتمر الدولي بعنوان "الثقافة تحت التهديد: التداعيات الأمنية والاقتصادية والثقافية لتهريب الآثار وتمويل الإرهاب"، والذي عُقد في نيويورك يوم الخميس تحت رعاية منظمة "اليونسكو" وعدد من المنظمات غير الحكومية، الخطورة التي يمثلها تنظيم داعش في ليبيا على الآثار هناك. كما تناولت كلمته الجهود التي تبذلها مصر لمنع تهريب الآثار وحماية التراث الثقافي في مصر والشرق الأوسط.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية بأن المؤتمر ناقش سبل منع تهريب "الآثار في مناطق النزاع" والتجارة فيها للحد من تمويل الإرهاب، كما خلص إلى ضرورة تضافر الجهود الدولية للحد من هذه الظاهرة بما في ذلك من خلال زيادة التمويل الدولي للحفاظ على التراث الحضاري ومنع تهريب الآثار، عن طريق توثيق القطع الأثرية المهددة وإشراك القطاع الخاص وتحديدا دور المزادات والعاملين بالمتاحف وتجار القطع الفنية، فضلا عن منع استيراد الآثار المهربة.

إعلانات

الأكثر قراءة