بسبب فتاة التحرش.. الرعاة ينسحبون من برنامج ريهام سعيد

حملات توقيع تعدت حاجز الـ200 الف لوقف المذيعة والبلاغات تتوالي ضدها

نشر في: آخر تحديث:

في خطوات سريعة ومفاجئة، تفاعل الرأي العام المصري وثار بقوة ضد الإعلامية ريهام سعيد وطالب بوقفها ووقف برنامجها "صبايا الخير" بعد ما فعلته بفتاة التحرش ونشرها "صور خاصة" للفتاة في برنامجها.

80 ألف توقيع تم جمعهم من أدباء ومثقفين وصحفيين ومواطنين عاديين للمطالبة بوقف البرنامج والمذيعة، بل وصلت لحد التهديد بنشر صورة فاضحة لها على مواقع التواصل الاجتماعي على غرار ما فعلته بالفتاة التي تحولت قصتها لقضية رأي عام، إضافة إلى توالي البلاغات من عدة محامين ضد المذيعة تطالب بالتحقيق معها ومحاكمتها.

لكن الضربة الأكثر قوة وتأثيرا هي الحملة التي طالبت الشركات الراعية لبرنامج ريهام سعيد بالتوقف عن رعايته وتمويله وإلا سيتم مقاطعة منتجاتها، وفوجئ الجميع باستجابة الشركات بسرعة غير متوقعة لهذا الطلب حيث أعلنت 6 شركات انسحابها فعليا من رعاية "صبايا الخير" مما يهدد بتوقفه كلياً.

شركة "ألو إيفا" أول من أعلنت انسحابها رسميا، تلاها شركة "ايفي بيبي" حيث كتبت على صفحتها على "فيسبوك" أنها غير مسؤولة عن محتوى البرامج التي يقوم برعايتها وأنها قررت وقف رعايتها لبرنامج "صبايا الخير".

وانضمت شركة "المراعي المصرية" للشركات المنسحبة من رعاية البرنامج، كما انضمت شركة عصير "بيتي" كرابع للرعاة المنسحبين تلاها شركة "فيتراك" حيث أعلنت عن ذلك قائلة: "كخطوة إيجابية أوقفت الشركة إعلاناتها على برنامج ريهام سعيد وتُعلِن عدم مسؤوليتها عن مُحتوى البرنامج". وأخيرا أعلنت "شركة العربي" انسحابها أيضا من رعاية البرنامج.

على الجانب الآخر، طالب المحامي طارق محمود في إنذار قضائي موجه إلى علاء الكحكي، رئيس مجموعة قنوات "النهار"، بإيقاف برنامج "صبايا الخير"، الذي تقدمه ريهام سعيد لعرضها مواد إعلامية خادشة للحياء العام ومنافية للآداب خاصة في حلقة البرنامج الذي أذيع أول أمس الأربعاء.

وأكد محمود في تصريحات لـ"العربية.نت" أن إنذاره القضائي تضمن أن "المذيعة استغلت المنبر الإعلامي لقناة "النهار" في تصفية خلافاتها الشخصية وممارسة الابتزاز الإعلامي مع خصومها، حيث عرضت في الحلقة صورا عارية لإحدى الفتيات كانت قد استضافتها في أحدى حلقاتها وحدث معها بعض الخلافات".

وأشار محمود، في إنذاره، إلى أن "هذه المذيعة قد دأبت على نشر فيديوهات وصور مخلة بالآداب العامة وتدعو للانحطاط الأخلاقي وأن قناة النهار ومنذ بداية بثها يقف على رأسها العديد من الإعلاميين المتميزين إلا أن هذه المذيعة خالفت المعايير المهنية والأخلاقية ومارست ابتزازا رخيصا على الهواء مباشرة وهو ما أدى إلى نفور المشاهدين من البرنامج".

وأضاف في إنذاره أن ما قامت به المذيعة مخالف للدستور والقانون وهو ما سيعرض القناة للمسائلة القانونية.

وكانت ريهام سعيد قد أثارت غضب المصريين مجددا بسبب عرضها مقطع فيديو ينتهك الحياة الخاصة لفتاة مصرية تدعى سمية عبيد، عرفت إعلاميا بـ"فتاة التحرش"، ثم دخولها في مشاجرة على الهواء مع زميلتها المذيعة إيمان الحصري انتهت بغلق الحصري للهاتف في وجه ريهام سعيد.

مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي استفزتهم الواقعة وشنوا حربا على ريهام سعيد، كما دشنوا هاشتاغا على موقع "تويتر" بعنوان #موتي_يا_ريهام ، احتجاجا على انتهاكاتها للفتاة الضحية، ووصل الأمر ببعض المحامين الذين عرضوا التطوع لمقاضاة الإعلامية والحصول على حق الفتاة.