مصر.. "داعش سيناء" يعلن مسؤوليته عن هجوم فندق #العريش

مقتل 6 بينهم قاضيان وإصابة 14 شخصا آخرين في تفجير سيارة مفخخة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن تنظيم "داعش" في سيناء مسؤوليته عن هجوم وقع اليوم الثلاثاء، على فندق بمدينة العريش ينزل به قضاة يشرفون على انتخابات مجلس النواب التي انتهت الجولة الأولى من مرحلتها الأخيرة أمس.

وقال التنظيم في بيان له على موقع التواصل الاجتماعى تويتر، إنه استهدف الفندق بعملية انتحارية قام بها اثنان من عناصره أحدهما يدعى أبو حمزة المهاجر، والآخر يدعى أبو وضاح المهاجر.

وأضافت الجماعة أن أحد الانتحاريين استهدف بسيارة ملغومة قوة تأمين الفندق وأن الثاني اقتحم الفندق بسلاحه الآلي وفجر نفسه.

ومضى البيان يقول إن أحد عناصر الجماعة "انطلق... ليدك بسيارته المفخخة قوة تأمين فندق السويس (سويس إن) الذي يقيم به خمسون قاضيا ليتبعه (آخر)... ويقتحم مقر القضاة بسلاحه الآلي ليقتل منهم ما شاء الله أن يقتل ثم يفجر حزامه الناسف في وسطهم".

وكان مصدر أمني بالعريش في شمال سيناء المصرية، أكد مقتل 6 بينهم قاضيان وأمين شرطة، وإصابة 14 شخصا آخرين في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة أمام فندق مخصص لإقامة القضاة المشرفين على الانتخابات البرلمانية.

وأضاف المصدر أن الإرهابيين اللذين نفذا العملية قتلا.

وقالت مصادر إن الحادث نجم عن تفجير سيارة مفخخة بالقرب من فندق "سويس إن" مقر إقامة اللجنة القضائية والمشرفة على العملية الانتخابية حيث حاول الجناة اقتحام مركز أمني يغلق منطقة إقامة القضاة بالسيارة، وتعاملت قوات الشرطة معها على الفور، مما أدى لحدوث انفجار بمحيط الفندق.

وأضافت المصادر وفق ما ذكرت لوسائل إعلام مصرية أن تبادل لإطلاق النار وقع بين قوات تأمين المنتجع السياحي ومسلحين واستمرت الاشتباكات لأكثر من 10 دقائق، وبعدها ألقى مسلحون عبوة ناسفة داخل الفندق وتم تفجيرها.

من جانب آخر، أعلنت مصادر طبية بشمال سيناء أن الحصيلة النهائية للتفجير هي 6 قتلى و14 جريحا، مشيرة إلى أن القتلى هم المستشار عمر محمد جاد (38 عاما)، ووكيل النائب العام عمرو مصطفى حسني، وأمين شرطة شعبان عبد المنعم عبد العال و عبد المنعم ، والمجند محمد إسماعيل حسن، والمواطن عربى محمود السيد ، وإصابة كل من المستشار أمير يعقوب حسين (40 عاما) والمستشار منصور صابر عبده (46 عاما)، وعشرة أفراد من رجال الشرطة هم مقدم أحمد إبراهيم الشاذلي (35 عاما)، ونقيب شرطة حمود طارق حبيب (30 عاما)، وملازم أول عمر أسامة محمد (24 عاما) وعريف شرطة علي سعيد علي (35 عاما)، ومجند أمام محمود محمد 21 عاما ومجند أبانوب ظريف 21 عاما والمجند محمد أحمد الشاذلي (23 عاما)، ومجند إسلام إبراهيم أحمد (21 عاما)، ومجندين آخرين مجهولي الهوية، كما أصيب مدنيان وهما توفيق محمد (70 عاما)، وإبراهيم مصطفى توفيق (40 عاما).

وقالت المصادر إنه تم نقل المصابين إلى المستشفى العسكري بالعريش.

يشار إلى أن محافظة شمال سيناء ضمن المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية المصرية التي انتهت أمس الاثنين، فيما لا تزال عمليات فرز الأصوات مستمرة.