إسقاط عضوية نقيب أطباء أسنان #مصر لتعذيبه محامياً

نشر في: آخر تحديث:

قضت محكمة القضاء الإداري في مصر، الأحد، بإلزام مجلس نقابة أطباء الأسنان بإسقاط عضوية حازم محمد فاروق، نقيب أطباء الأسنان والقيادي بجماعة الإخوان، لفقدانه شرط السيرة الحميدة وحسن السمعة، استناداً لصدور حكم نهائي من محكمة النقض بسجنه في قضية احتجاز محامٍ وتعذيبه في ميدان التحرير إبان ثورة 25 يناير.

وقالت المحكمة إن الحكم يعد نهائياً حائزاً لقوة الأمر المقضي به، مؤكدة أن نقابة أطباء الأسنان لم تنكر صدور ذلك الحكم أو تجحده، أو تقدم ما يفيد صدور حكم بالبراءة أو بنقضه.

كما أوضحت أنه بموجب الحكم يكون نقيب أطباء الأسنان قد فقد أحد شروط العضوية بمجلس النقابة، والذي رتب القانون على فقده أثرا مباشرا وحتميا، وهو سقوط العضوية بلا أدنى تقدير أو ملاءمة من جانب مجلس النقابة.

وأشارت المحكمة إلى أن جريمة التعذيب تعدّ من الجرائم الدنيئة، سواء ارتكبها فرد من السلطة العامة أو الأفراد فيما بينهم، باعتبارها توصم المعذِّب بسوء الخلق والتخلي عن الآدمية، وتحط من قدر وكرامة المعذب، وهي من مجمل القول جريمة ماسة بالشرف، توصم من ارتكبها بسوء السمعة، ولا يدفع عنها هذه الصفة أي اعتبارات خلقية أو سياسية أو اجتماعية.

وكانت محكمة النقض قد قضت، الأربعاء الماضي، بتأييد حكم حبس القيادي بجماعة الإخوان، محمد البلتاجي، وعدد من قيادات الجماعة، بينهم حازم فاروق وصفوت حجازي، ونائب رئيس محكمة النقض، المستشار محمود الخضيري، و5 متهمين آخرين بينهم الإعلامي أحمد منصور، المذيع بقناة الجزيرة، 15 عاماً لإدانتهم في واقعة خطف وتعذيب أحد المحامين داخل شركة بميدان التحرير خلال أحداث ثورة 25 يناير.