مصر.. آثار تعذيب بجثة الإيطالي والتحقيقات جارية

نشر في: آخر تحديث:

كشفت تحقيقات النيابة المصرية أن جثة الشاب الإيطالي الذي عثر على جثته فجر اليوم الخميس بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي توجد بها كدمات وأثار تعذيب وجرح قطعي بالأذن اليسرى.

وطلبت النيابة من الطب الشرعي تشريح الجثة لبيان سبب الوفاة، كما قررت استدعاء أصدقائه وبعض معارفه لسؤالهم حول ملابسات الحادث.

وكشفت تحقيقات النيابة أن الشاب الإيطالي يدرس بالجامعة الأميركية، ويقيم في شقة بمنطقة الدقي بصحبة اثنين من الشباب المصريين، أحدهما يعمل محاميا، وفتاة إسبانية، ويبلغ من العمر 30 عاما، وعثر على جثته بالقرب من مؤسسة "حازم حسن" بطريق "مصر - الإسكندرية الصحراوي.

إلى ذلك كشف مصدر أمني مسؤول أن وزارة الداخلية شكلت فريقا أمنيا على أعلى مستوى لكشف ملابسات الحادث والوصول للجناة، خاصة أن مناظرة الجثة ترجح وجود شبهة جنائية في الحادث، مستبعدا وجود سبب سياسي.

وكانت وزارة الخارجية الإيطالية قد طلبت من السلطات المصرية فتح تحقيقات عاجلة لمعرفة سبب مقتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني.

وطالب باولو جنتيلوني، وزير خارجية إيطاليا، من السلطات المصرية، معرفة السبب الحقيقي لوفاة ريجيني، مطالبا السلطات المصرية بالموافقة على مشاركة السلطات الإيطالية في التحقيقات.