أطباء مصر يلوحون بالإضراب احتجاجا على ضرب زميلين

نشر في: آخر تحديث:

ستعقد النقابة العامة للأطباء المصريين جمعية عمومية طارئة يوم الجمعة المقبل للتصويت على إصدار قرار تنظيم إضراب عام، في حال إصرار وزارة الداخلية على عدم ضبط وإحضار المتهمين في واقعة الاقتحام وتوجيه التهم الجنائية لهم.

وتصاعدت الأزمة بين نقابة الأطباء في مصر ووزارة الداخلية على خلفية اقتحام أفراد شرطة لمستشفى المطرية بالقاهرة والاعتداء على طبيبين.

وتقدم نقيب أطباء مصر الدكتور حسين خيري ببلاغ إلى النائب العام، متهما أفراد الشرطة بضرب الطبيبين وأمر المستشار شريف مختار رئيس نيابة المطرية، باستدعاء 4 من أمناء قسم شرطة المطرية، للاستماع إلى أقوالهم في واقعة اتهامهم بالتعدي على اثنين من الأطباء و8 ممرضين بعد رفضهم إصدار تقرير طبي لأمين شرطة.

وقال نقيب الأطباء في التحقيقات إن عناصر الشرطة اقتحموا المستشفى وتعدوا على الأطباء والممرضين أثناء تأدية أعمالهم وطلبوا منهم تحرير تقرير طبي مخالف للحقيقة، وعندما رفض الأطباء تعدوا عليهم بالضرب وقيدوهم بسلاسل حديدية، واقتادوهم للقسم لتحرير محضر ضدهم.

وقررت النيابة توجيه تهمة الاعتداء على موظف عام أثناء تأدية عمله والاعتداء على منشأة عامة واقتحامها وإشهار الأسلحة واحتجاز مواطنين بدون وجه حق لأفراد الشرطة.

وفي السياق ذاته أكد مسؤول مركز الإعلام الأمني بوزارة الداخلية أنه تمت إحالة الواقعة إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيقات، مضيفا أنه تم اتخاذ الإجراءات الإدارية من جانب الوزارة وصدر قرار بإيقاف أمناء الشرطة لحين الانتهاء من التحقيقات.

وتابع أن أي تجاوزات فردية تقع من بعض رجال الشرطة لا تعبر بأي حال من الأحوال عن جموع رجال الشرطة ولا تتفق مع استراتيجية الوزارة.

ونفى المصدر اعتداء أفراد شرطة آخرين على أطباء بمستشفى بنها بالقليوبية أمس السبت، مؤكدا أن الواقعة لا تخص أي فرد من أفراد الشرطة ولكنها تتلخص في وقوع مشاجرة داخل مستشفى بنها الجامعي بين طبيبين بالمستشفى وشخص يدعى أحمد.م.ع صاحب معرض إيجار سيارات، بدعوى تقصير أطباء المستشفى في علاج زوجته وتحرر المحضر اللازم بذلك.