تعاون مصري كازاخستاني بمجالات الغذاء والدواء والفضاء

اتفاق على خط طيران مباشر بين أستانا وشرم الشيخ ومشروعات مشتركة

نشر في: آخر تحديث:

بحث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مع رئيس كازاخستان نور سلطان نزارباييف اليوم الجمعة دعم التعاون المشترك ومكافحة الإرهاب وتجديد الخطاب الديني.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية أن اللقاء تناول استعراض مختلف مجالات التعاون بين البلدين، حيث أعرب الرئيس السيسي عن تقدير مصر لدعم وتأييد كازاخستان لتوقيع اتفاقية التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأوروآسيوي، والتطلع لتعزيز التعاون الاقتصادي في مختلف المجالات في الفترة القادمة، تمهيداً لتفعيل تلك الاتفاقية عقب التوقيع عليها.

وقال إن الرئيس السيسي أعرب عن التطلع للاستفادة من تجربة كازاخستان في إنشاء العاصمة الجديدة أستانا، وذلك في ضوء الجهود المصرية الجارية لإنشاء العاصمة الإدارية الجديدة وفقاً لأعلى المعايير العالمية، كما بحث الرئيسان إمكانية إقامة عدد من المشاريع الزراعية المشتركة، وخاصةً في مجال الغلال، حيث رحب الرئيس بمقترحات تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الأمن الغذائي على ضوء قرار مصر بالانضمام لمنظمة الأمن الغذائي التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، التي تم اقتراح إنشائها بمبادرة من الرئيس نزارباييف.

وأكد يوسف أن الرئيس المصري أعرب عن تطلعه لزيادة ومضاعفة أعداد السياح الوافدين من كازاخستان، ورحب بتسيير خط طيران مباشر بين أستانا وشرم الشيخ اعتباراً من شهر مارس المقبل، مضيفا أن الرئيس الكازاخي أكد على اهتمام بلاده بمصر كمقصد سياحي كبير، نظراً لما تتمتع به من حضارة عظيمة ومناخ معتدل، فضلاً عما تزخر به من تراث أثري عظيم، مؤكداً تشجيعه لمواطنيه على السفر إلى مصر.

وأكد الرئيسان على أهمية التعاون في مجال تجارة الترانزيت، مؤكدين على إمكانية التكامل بين مشروع "الطريق المضيء" الذى أطلقه الرئيس الكازاخي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وبين مشروع التنمية في منطقة قناة السويس وذلك في إطار الحزام الاقتصادي لطريق الحرير الجديد الذي يدعمه البلدان ويساهمان فيه.

وذكر السفير علاء يوسف أن الرئيس الكازاخي أشاد خلال اللقاء بصناعة الدواء المصرية، منوهاً إلى أن هناك 40 دواءً مصرياً مسجلاً في كازاخستان، ومعرباً عن تطلع بلاده لإنشاء شركات مشتركة مع مصر في مجال تصنيع الأدوية، وهو الأمر الذي رحب به الرئيس السيسي، كما تطرقت المباحثات إلى موضوعات التعاون في مجال الفضاء، لاسيما أن مصر أطلقت أول قمر صناعي لها من كازاخستان، بالإضافة إلى سبل التعاون بين البلدين في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية.

وأكد الرئيسان على أهمية مواصلة الجهود الدولية والتعاون فيما بين البلدين من أجل إنشاء مناطق خالية من السلاح النووي.

وتوافق الرئيسان كذلك على أهمية تعزيز التعاون بين البلدين في المحافل الدولية، ومواصلة الجهود من أجل مكافحة الإرهاب والتطرف، ومواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا من خلال التعريف بصحيح الدين الإسلامي وقيمه السمحة النبيلة التي تحض على التسامح والرحمة، والتعارف وقبول الآخر.

وقال يوسف إن الرئيس السيسي أشار إلى الجهود المقدرة التي يقوم بها الأزهر الشريف باعتباره منارة للفكر الوسطي المعتدل. كما رحب بمبادرة الرئيس نزارباييف لعقد مؤتمر "الأديان ضد الإرهاب" الذي تستضيفه كازاخستان العام الجاري باِعتباره خطوة هامة لتعزيز الحوار بين الأديان والحضارات.