عاجل

البث المباشر

برلمان مصر يحاسب عكاشة.. والنائب يخلع ملابسه على الهواء

المصدر: القاهرة - أشرف عبد الحميد

يعقد البرلمان المصري، اليوم الأحد، جلسة لمحاسبة النائب والإعلامي توفيق عكاشة بسبب لقائه السفير الإسرائيلي في مصر دون إذن من البرلمان، وإصداره تصريحات اعتبرها البعض تمس الأمن القومي المصري وتدعو للتطبيع.

وتقدم عدد كبير من النواب بطلبات إحاطة لمحاسبة عكاشة برلمانيا، وشطب عضويته وفصله من البرلمان، موجهين له اتهامات بالخيانة، فيما قال محمود الشريف، وكيل البرلمان، إن ما فعله عكاشة وضع البرلمان والدولة المصرية كلها في مأزق، فالتعرض له بالعقاب قد يتسبب في أزمة دولية بين مصر وإسرائيل، وسيمثل موقفا معاديا من المؤسسة التشريعية ضد التوجه العام للدولة.

النائب مصطفى بكري تقدم ببيان عاجل بيان لرئيس مجلس النواب يطالب فيه بسرعة التحقيق مع عكاشة، متهما إياه بخيانة دم الشهداء، كما اتهم عكاشة بتزوير شهادة دكتوراه خاصة به، قدمها ضمن أوراقه لمجلس النواب.

وقال بكري إن عكاشة تعمد الإساءة للشعب المصري بأن وصفه في أحاديث تلفزيونية بأنه يعاني من انفصام في الشخصية، بزعم أنه يرفض التطبيع في الوقت الذي سبق لحكومته أن وافقت على السلام مع إسرائيل، مؤكدا أن اللقاء الذي عقده عكاشة بناء على دعوة منه للسفير الإسرائيلى يتعارض مع نص المادة 370 من اللائحة الداخلية التي تنص على أنه لا يجوز للعضو أن يأتي بأفعال داخل المجلس أو خارجه تخالف أحكام الدستور أو القانون أو هذه اللائحة، خاصة أن المادة 110 من الدستور تنص على: "لا يجوز إسقاط عضوية أحد الأعضاء إلا إذا فقد الثقة والاعتبار، أو فقد أحد شروط العضوية التي انتخب على أساسها، أو أخل بواجباتها، ويجب أن يصدر قرار إسقاط العضوية من مجلس النواب بأغلبية ثلثي أعضائه.

وأشار بكري إلى أن ما قام به عكاشة من طلب للقاء مع رئيس وزراء إسرائيل للاستمرار في مناقشة قضايا خطيرة أمر من شأنه أن يعرض أمن البلاد للخطر ويهدف إلى التأثير على الروح المعنوية للشعب المصري، ويمثل تجاوزا لكافة المؤسسات في الدولة المصرية، وخروجا على اللوائح والقوانين والدستور التي تحكم عمل البرلمان.

من جانبه، رد عكاشة على ذلك بالقول إنه لا يسطيع أحد معاقبته، وأن ما فعله يراه من وجهة نظره لمصلحة مصر والشعب المصري، واحتج على ما ما قام به النواب من تقديم طلبات إحاطة ضده لمحاسبته بخلع بعض ملابسه على الهواء.

وقال عكاشة في برنامج له على فضائيته الخاصة "الفراعين" ردا على ما تردد أن أحد أفراد عائلته كان جاسوسا لإسرائيل، إنه لا يمت بصلة للضابط السابق في الجيش المصري فاروق عبدالحميد الفقي الذي أعدمته مصر بتهمة التخابر لحساب إسرائيل ونشرت قصته في الفيلم الشهير "الصعود للهاوية" مع المصرية هبة سليم التي قامت بدورها الفنانة الراحلة مديحة كامل.

وأضاف أن بعض وسائل الإعلام تروج إلى أن الجاسوس فاروق عبدالحميد الفقي هو خاله، موضحا أن رئيس هيئة التحقيق مع الجاسوس الفقي هو زوج خالته سميحة الفقي الفريق محمد سعيد الماحي، رئيس المخابرات المصرية آنذاك، ولا يعقل أن يحقق زوج خالته – أي توفيق - مع المدعو فاروق الفقي المزعوم أنه خاله.

وقال إن الجاسوس فاروق عبدالحميد، كان والده محفظا للقرآن، وأطلق عليه لقب الفقي، وتداول اسمه بين الناس باسم عبدالحميد الفقي، مشددا على عدم صلتة به أو بعائلة والدته.

إعلانات