عاجل

البث المباشر

جهود تبذلها "حماس" لاستعادة العلاقات مع مصر

المصدر: دبي - قناة العربية

أشارت تقارير إعلامية إلى محاولات تبذلها حركة "حماس" لاستعادة العلاقات مع مصر، التي شهدت تدهوراً كبيراً إثر عزل الرئيس السابق محمد مرسي وعمليات هدم الأنفاق التي قام بها الجيش المصري في الآونة الأخيرة.

الهجمات الإرهابية المتكررة التي يشنها مسلحون على عناصر من الجيش والشرطة في شبه جزيرة سيناء، دفعت بالولايات المتحدة وفقاً لمصادر إعلامية، إلى إعادة ترتيب مواقع قوات حفظ السلام الأميركية المنتشرة في سيناء.

"البنتاغون" اعتبر أن استبدال القوات الأميركية بالتكنولوجيا العسكرية والطائرات من دون طيار سيتيح للجيش الأميركي خيار خفض قواته في سيناء والتي يصل قوامها إلى 700 جندي.

تطورات تتزامن مع تقارير تشير إلى محاولات من حركة "حماس" تحسين علاقاتها مع الجانب المصري، حيث عمدت "حماس" إلى إقامة عشرات المواقع والنقاط العسكرية في المنطقة الحدودية في جنوب قطاع غزة لتعزيز أمن الحدود.

المحاولات التي وثقها إعلاميون، نظمت لهم "حماس" جولة في المنطقة، تضمنت نشر مئات العناصر من ما يعرف بقوات الأمن الوطني بقيادة "حماس" في نقاط عدة للمرة الأولى وذلك على طول الحدود الممتدة على 13 كيلومتراً من شاطئ البحر غرب رفح إلى معبر كرم أبو سالم شرقاً.

وتم إنشاء 60 موقعاً ونقطة عسكرية على طول الحدود مع مصر لضبط الحدود وضمان عدم حدوث أي اختراق.

مسؤولون في "حماس" أكدوا أن الحركة لن تسمح بحدوث أي خروقات أمنية أو استخدام المنطقة الحدودية للمساس بأمن مصر وحرصهم على ضرورة عودة العلاقة التاريخية مع مصر وضرورة وجود خط ساخن بين الطرفين لمعالجة أي مشاكل.

محاولات ثمة من يرى أن ضغط الحصار الخانق على قطاع غزة كان الدافع الأكبر وراءها، ولا سيما والجيش المصري عمد في السنوات الأخيرة إلى تدمير مئات الأنفاق التي تستخدم لتهريب البضائع وأحياناً لتهريب سلاح ومسلحين.

فيما يتحدث محللون عن حاجة القاهرة لضبط صارم لحدود غزة في وقت يقوم فيه "داعش" بهجمات دامية شبه يومية في سيناء.

إعلانات