مصر.. النيابة تقرر حبس الصحافيين بدر والسقا 15 يوما

نشر في: آخر تحديث:

قررت نيابة قسم ثان شبرا الخيمة بالقاهرة، الإثنين، حبس عمرو بدر، رئيس تحرير "بوابة يناير" ومحمود السقا، الصحافي بالبوابة، 15 يومًا على ذمة التحقيق.

ووجهت النيابة للصحفيين تهم قلب نظام الحكم، وتغيير دستور الدولة ونظامها الجمهوري وشكل الحكومة، والانضمام إلى أحد الجمعيات والهيئات والمنظمات التي تبغي تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة وسلطاتها العامة من ممارسة عملها، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والترويج بالقول والكتابة للأغراض محل الإتهام الأول، وذلك بأحد الطرق المعدة للتوزيع والطباعة وإذاعة أخبار وبيانات وشائعات كاذبة، من شأنها تكدير الأمن العام.

جدير بالذكر أن واقعة القبض على بدر و السقا أثارت غضب الصحافيين بعد أن اقتحمت الشرطة مقر نقابة الصحافيين بالقاهرة.

وفي وقت سابق، أعلن نقيب الصحافيين المصريين، يحيى قلاش عن بدء التحقيق مع الصحافيين بدر السقا، الاثنين، في نيابة شبرا بالقاهرة.

وطالب قلاش بإقالة وزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار وتحمله المسؤولية كاملة عن اقتحام مقر نقابة الصحافيين مساء الأحد، واعتبر أن اقتحام النقابة يعد المرة الأولى في تاريخها، وقال إنه تصرف غير مسؤول.

كما ناشد نقيب الصحافيين في تصريحات صحافية أمام نقابة الصحافيين أن يتدخل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي شخصياً لحل هذا الأمر ووضع الأمور في نصابها، لأن الأمر بلغ ذروته، وستكون له تداعيات خطيرة إن لم يتم تداركه، وأوضح قلاش أنه لا يمكن قبول هذا الأمر على أي نحو.

كما احتشد عدد من الصحافيين على سلالم النقابة احتجاجا على اقتحام مبنى النقابة وللتضامن مع الصحافيين المحتجزين.

وقال قلاش إن مجموعة من 50 فردا من قوات الأمن اقتحمت نقابة الصحافيين وألقت القبض على الزميلين عمرو بدر ومحمود السقا، مضيفا أنها" إهانة للبلد وسمعتها ولنقابة تمثل الصحافة والحريات".

وواصل قلاش، في مداخلة هاتفية لأحد البرامج الفضائية، الإشارة إلى وجود تحديات داخلية وخارجية، والتأكيد على أن الأمن لن يحل جميع المشاكل.

وقال إن هناك 27 صحافيا محبوسا بعضهم ينفذ أحكاما قضائية وبعضهم على ذمة قضايا.

وأوضح خالد ميري عضو مجلس نقابة الصحافيين في اتصال هاتفي لـ"العربية" أن اقتحام قوات الأمن لمقر نقابة الصحافيين سابقة خطيرة وتعتبر الأولى في تاريخ النقابة، وكان لا بد من إخطار مجلس النقابة والتفاوض معها بشكل ودي من أجل تسليم الصحافيين المعتصمين داخل النقابة أو التنازل عن طلب استدعائهما.

كما أفاد أن من فعل هذا يريد الانتقام من النقابة بعد البلاغات التي تم تقديمها، وأن ما حصل هو إساءة للنقابة والدولة.

من جانبه، قال اللواء أبو بكر عبدالكريم، مساعد وزير الداخلية للإعلام والعلاقات العامة، إن قوات الأمن لم تقتحم نقابة الصحافيين، ولكن كان هناك قرار بضبط وإحضار عمرو منصور إسماعيل بدر، وشهرته عمرو بدر، وهو رئيس تحرير بوابة يناير الإلكترونية، ومحمود حسني محمود محمد جاد وشهرته "محمود السقا"، وهو متهم في القضية رقم 796 لسنة 2015 حصر أمن دولة تحرك 25 يناير، وكان يدعو لتأليب الرأي العام للمواطنين على النظام.

وأضاف عبدالكريم في مداخلة على إحدى القنوات الفضائية المصرية، أن نقيب الصحافيين يحيى قلاش كان يعلم بوجودهما وصدر بحقهما أمر وإحضار وهما ليسا عضوين في النقابة، وأحدهما رئيس تحرير بوابة يناير وما نعرفه ومعلوماتنا أنهما ليسا عضوي نقابة صحافيين، حسب قوله.

وتابع: كانت لدينا معلومات تفيد باختباء الصحافيين داخل النقابة، وقام عدد محدود من الضباط لا يتجاوز 4 أو 5 بضبطهما من داخل النقابة، مشددا على أنه لم يتم اقتحام نقابة الصحافيين، على حد قوله.

وكشف أنه كان من المفروض على نقيب الصحافيين، عدم السماح لعمرو بدر ومحمود السقا بالاختباء داخل النقابة هربا من النيابة العامة.