مصر.. نقابة الصحافيين تجتمع اليوم للرد على اقتحام مقرها

نشر في: آخر تحديث:

تعقد نقابة الصحافيين المصرية اجتماعاً طارئاً، اليوم الأربعاء، لبحث الرد على ما اعتبرته تجاوزاً من وزارة الداخلية، بعد أن اقتحمت قوات الأمن النقابة للقبض على اثنين من الصحافيين مطلوبين من النيابة العامة.

وبينما وصفت وزارة الداخلية ما حدث بالقانوني، اعتبرته النقابة اعتداءً وطالبت باعتذار وإقالة وزير الداخلية.

فقوات الأمن المصرية تغلق الشوارع المحيطة بمقر نقابة الصحافيين بوسط القاهرة ولا تسمح لأحد بالوصول للنقابة إلا إذا كان يحمل بطاقة عضويتها.

وعشرات الصحافيين يعتصمون أمام النقابة مرددين هتافات صاخبة لا سيما ضد وزارة الداخلية.

وفي تطور لافت، جددت صحيفة "الأهرام" الرسمية المقربة من الرئاسة المصرية مطالبتَها باستقالة وزيرِ الداخلية المصري.

نقيب الصحافيين، بحسب اعترافات المتهمين، وافق على اعتصامهم والاحتماء بالنقابة وهو الأمر الذي يشكل جريمةً يعاقب عليها قانون العقوبات، وفق بيان للنيابة، الذي تضمن اتهام الصحافيين قيد الحبس بالتحريض على التظاهر والتجمهر، والدعوة لقلب نظام الحكم، وحيازة الأسلحة، في وقت تؤكد وزارة الداخلية أن تصعيد النقابة يأتي لأسباب سياسية وانتخابية.

واليوم ينتظر أن تُعقد الجمعية العمومية للنقابة، لكن أعضاءها يرددون أن "كل وسائل التصعيد متاحة ومطروحة دون سقف".