لأول مرة عربياً.. مركز لتجميع وإختبار أقمار صناعية بمصر

نشر في: آخر تحديث:

لأول مرة في مصر والمنطقة العربية يتم إقامة مركز لتجميع وصناعة الأقمار الصناعية على الأراضي المصرية وبمساعدة صينية.

وقالت وزارة التعاون الدولي المصرية في بيان لها إنه سيقام لأول مرة مشروع "مركز تجميع واختبار الأقمار الصناعية (AIT)" وهو أول مركز متخصص في مجال تجميع واختبار الأقمار الصناعية في المنطقة العربية يقام على الأراضي المصرية بالتجمع الخامس، والثاني من نوعه على المستوى الإقليمي.

وأضافت أن المركز يأتي ضمن "برنامج الفضاء المصري" التابع للهيئة القومية للاستشعار من البعد والمسؤول عن توطين تكنولوجيا الأقمار الصناعية والمحطات الأرضية وتطبيق البيانات المستقبلة من الأقمار الصناعية واستخدامها في عمليات التنمية في كافة المجالات.

وأشارت الوزارة إلى أن المشروع يهدف إلى خدمة أغراض المشروعات البحثية والاستشعار عن بُعد، وتوطين صناعة تكنولوجيا الأقمار الصناعية وتجميعها وتدريسها بالجامعات المصرية وزيادة عدد الكوادر البشرية المتخصصة في هذا المجال على نحو يدعم صناعة أقمار صناعية بأياد مصرية خالصة، ونقل الخبرة حيث تنص مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في مارس 2013 على أن يتبنى الجانب الصيني مجهودات الجانب المصري في تصميم القمر الصناعي المصري "إيجيبت سات 2" ومراجعة واعتماد التصميمات المصرية، بالإضافة لمشاركة الخبراء المصريين في مراحل التجميع والاختبار للقمر.

وقالت إن الاتفاقية تنص على السماح للخبراء المصريين بالمشاركة فيما يسمى بـ"مهمات الأقمار الصناعية الصينية لاختبار التكنولوجيا الحديثة في الفضاء"، كما أن الجانب الصيني سيقوم بتجربة 4 أجزاء من تكنولوجيا الأقمار الصناعية التي تم استحداثها وتطويرها وتصنيعها بالكامل بجهود مصرية خالصة.

وأضافت أن المشروع سيعطي لمصر ريادة منطقة الشرق الأوسط بالنسبة لتدريب العاملين في مجال تجميع واختبار الأقمار الصناعية، كما أن المركز سيجعلها أيضاً تصنع أجزاءً كثيرة جداً من الأقمار الصناعية وتجمعها وتجربها بنفسها ولا تحتاج لمساعدات الدول الأخرى أثناء إطلاق الأقمار المصرية، مع إمكانية قيام مصر بتدريب كوادر فنية إفريقية على التقنيات المرتبطة بالأقمار الصناعية في المركز خاصة في ضوء استضافة مصر المحتملة لوكالة الفضاء الإفريقية، علاوة على تعزيز خطة الدولة للبحث العلمي ومراقبة الصحراء والمحاصيل الزراعية والموارد المائية، وكلها تعمل بالاستشعار عن بعد.