لجنة التحقيق بمصر: لم نرفض إصلاح صندوقي الطائرة بأميركا

نشر في: آخر تحديث:

نفت لجنة التحقيق الفني في حادث طائرة #مصر_للطيران، التي سقطت في #البحر_المتوسط أثناء رحلة من باريس إلى القاهرة الشهر الماضي، ما تردد في بعض وسائل الإعلام حول رفض اللجنة عرض الجانب الأميركي المشارك في التحقيق في الحادث بشأن قيامه بإصلاح اللوحات الإلكترونية الخاصة بجهازي مسجل محادثات الكابينة CVR ومسجل معلومات الطيران FDR (الصندوقين الأسودين) للطائرة بالولايات المتحدة الأميركية.

وبحسب البيان الصادر عن اللجنة، فإنه قد تمت الموافقة من قبل كافة الجهات المشاركة في التحقيق بما فيها الممثل المعتمد للولايات المتحدة الأميركية ومستشاريه، على قرار إصلاح اللوحات الإلكترونية للجهازين بمعامل مكتب تحقيق الحوادث الفرنسي.

وأضافت اللجنة في بيانها أنه قد تم التنسيق مع الجانب الأميركي لحضور أحد الخبراء المتخصصين من الشركة صانعة أجهزة مسجلات الطائرة إلى معامل مكتب التحقيق الفرنسي بباريس وتقديم الدعم الفني".

وشدد البيان على أن لجنة التحقيق الفني في الحادث تعمل طبقاً للمعايير الدولية في مجال تحقيق حوادث الطيران وبمنأى عن التحقيقات الجنائية والضغوط الإدارية والسياسية، ويرتكز عمل اللجنة فقط على الجانب الفني من التحقيق بهدف الحصول على الحقائق والمعلومات الفنية لتعزيز سلامة الطيران المدني.

هذا وتستمر السفينة المؤجرة من الحكومة المصرية في انتشال حطام الطائرة وتحديد أماكن وجود أشلاء الضحايا، ويقوم فريق الأطباء الشرعيين المصريين والفرنسيين المتواجد على متن السفينة بمتابعة إجراءات انتشال أشلاء الضحايا.