وزير خارجية مصر يحمل رسالة للرئيس الفلسطيني

نشر في: آخر تحديث:

زار وزير الخارجية المصري سامح شكري مدينة رام الله، الأربعاء، حيث نقل رسالة من الرئيس المصري عبدالفتاح #السيسي إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس تتعلق بدعم مصر للقضية الفلسطينية والدور الذي تقوم به مصر في هذا الشأن.

وقال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن الوزير شكري نقل إلى الرئيس الفلسطيني رسالة تضامن ودعم من شقيقه الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتأكيد على أن القضية الفلسطينية ستظل دائما على قمة أولويات السياسة الخارجية المصرية، وأن الالتزام المصري بدعم قضية الشعب الفلسطيني وحقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها #القدس الشرقية التزام أصيل.

وأضاف أن شكري حرص على إحاطة #الرئيس_الفلسطيني بتقييم مصر لنتائج اجتماع باريس الأخير الخاص بدعم عملية #السلام الفلسطينية الإسرائيلية، والاتصالات التي أجرتها مصر مؤخراً مع الشركاء الدوليين والإقليميين حول سبل تشجيع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلى على استئناف المفاوضات، ومحددات تلك الخطوة، إضافة إلى إجراءات بناء الثقة المطلوبة في هذا الشأن.

وأضاف أبو زيد أن الرئيس محمود عباس أحاط وزير الخارجية بنتائج جولة المحادثات الأخيرة الخاصة بالمصالحة الفلسطينية وأسباب تعثرها، مؤكداً محورية الدور المصري في دعم #القضية_الفلسطينية لما لدى مصر من اتصالات وعلاقات متوازنة وممتدة مع الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة، إضافة إلى الدور الهام الذي تضطلع به مصر من خلال رئاستها للجنة إنهاء الاحتلال في الجامعة العربية وعضويتها الحالية في مجلس الأمن.

وحول لقاء شكري مع رئيس الوزراء الفلسطينى رامي الحمدالله، أوضح المتحدث باسم الخارجية أن اللقاء تناول بشكل تفصيلي الأوضاع الإنسانية والمعيشية التي يمر بها الشعب الفلسطيني، لاسيما الوضع في قطاع #غزة على ضوء عدم التزام بعض الأطراف بتعهداتها التي أعلنت عنها في مؤتمر إعمار غزة.