عاجل

البث المباشر

البرلمانية صاحبة الأزمة مع الشرطة تتحدث لـ"العربية.نت"

المصدر: القاهرة – أشرف عبد الحميد

كشفت زينب سالم النائبة في مجلس النواب المصري، والتي اعتذر لها وزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار عقب الاعتداء عليها من جانب أفراد شرطة بقسم مدينة نصر تفاصيل المكالمة التي دارت بينها وبين وزير الداخلية للاعتذار لها، وكذلك تفاصيل واقعة الاعتداء عليها والتي كادت تسبب أزمة بين البرلمان والداخلية.

وقالت في حديث خاص مع العربية.نت "إن الواقعة بدأت عندما اتصلت بها شقيقتها وأخبرتها بتعرض ابنها للضرب في قسم شرطة مدينة نصر، مستغيثة بها لإنقاذها فذهبت إلى القسم وأبلغت الضباط بهويتها كنائبة برلمانية في مجلس النواب واستمعت إلى تفاصيل الواقعة من الطرفين، رافضة ما حدث لابن شقيقتها من اعتداء مبرح عليه .

وأضافت أنها فوجئت بأمين شرطة يحتد عليها في الحديث فرفضت تصرفه لتفاجأ بضابط برتبة رائد في القسم، يتضامن معه ويدخل الاثنان في مشادة معها انتهت إلى الاعتداء عليها بدنيا، مما اضطرها إلى أن ترسل استغاثة عبر جروب الواتساب في مجلس النواب لتستنجد بزملائها، كما اتصلت بقيادة أمنية كبيرة لإبلاغه بالواقعة مشيرة إلى أن أفراد القسم شعروا بخطورة الأمر وأن الواقعة سيتم تصعيدها فقام أحدهم بتصوير فيديو لما حدث واختزل مقاطع منه وقام بتركيبها ليبدو الأمر وكأنها هي البادئة بالعدوان.

وقالت إن السيدة التي في الفيديو ليست هي وإنما شقيقتها وإنها قامت بعمل محضر ضد ضابط الشرطة والأمين، وستبحث إمكانية رفع الحصانة عنها للإدلاء بأقوالها أمام النيابة، مؤكدة أنها لن تتنازل عن معاقبته الاثنين ورافضة محاولات بعض زملائها النواب إجراء صلح بينهم وتسوية الأزمة.

وأكدت النائبة أنها فوجئت يوم الجمعة الماضية باتصال هاتفي من وزير الداخلية يبلغها فيه بإحالة الضابط والأمين للتحقيق، وإيقافهما عن العمل مشيرة إلى أن الوزير أكد لها أن الوزارة لم ولن تتستر على أية تجاوزات أو مخالفات، قد تثبت في حق أي من أعضائها انطلاقا من ثوابتها وعقيدتها الأمنية الهادفة وأنها حريصة على احترام حقوق الإنسان وصون كرامته.

وقالت إن الوزير تعهد بتطهير الوزارة من كل من يسيئون للعمل الشرطي أو يهدرون كرامة وحقوق الإنسان، مؤكدة أنها شكرته على مبادرته واتصاله بها وتعهده لها بمحاسبة المخطئين.

وحول ما تردد حول وجود قضايا جنائية سابقة ضدها قالت البرلمانية المصرية إنها وعند ترشحها للانتخابات قدمت صحيفة الحالة الجنائية الخاصة بها وكان من المستحيل أن يتم قبول ترشيحها لو كانت صحيفتها تتضمن وجود أحكام او قضايا جنائية ضدها مضيفة أن ما تردد هو جزء من محاولة التشهير بها لتمسكها بحقها القانوني في معاقبة المعتدين عليها من أفراد الشرطة .

إعلانات