في جريمة مروّعة، أقدم مسلحون ملثمون على ذبح شاب يبلغ من العمر 37 عاماً، وألقوا جثته ورأسه أمام المارة والمواطنين في شارع أسيوط بالقرب من ميدان العتلاوي بالعريش في محافظة شمال سيناء.

وصعق أهالي المنطقة بمسلحين يلقون جثمان الشاب الذي كان يرتدي بدلة برتقالية تشبه لباس الإعدام الذي يرتديه ضحايا داعش، ويلقون برأسه المفصول عن جسده في الطريق ويفرون هاربين.

وعلى الفور قام الأهالي بنقل الجثمان إلى مستشفى العريش لمحاولة التوصل إلى هويته.

من جانبه، أعلن مصدر أمني أن الحادث يحمل بصمات تنظيم أنصار بيت المقدس الذي يرتكب مثل هذه الجرائم بحجة الانتقام من الضحايا لتعاونهم مع الأمن وترويع المواطنين وإرهابهم، مؤكدا لـ"العربية.نت" أن أجهزة الأمن ستبذل جهودا مكثفة للتوصل للجناة.

يذكر أنه في مارس الماضي وقعت جريمة مماثلة، حيث قام مجهولون بذبح شاب ووالده بنفس المنطقة أمام المارة أيضاً بحجة تعاونهما مع الأمن والجيش المصري.