عاجل

البث المباشر

السيسي: برلمان مصر يمتلك صلاحيات واسعة غير مسبوقة

المصدر: القاهرة - أشرف عبدالحميد

أكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أن البرلمان الحالي في مصر يمتلك صلاحيات وسلطات واسعة، كما يعد الأوسع تمثيلاً في تاريخه.

وقال في كلمته خلال الاحتفال الذي أقيم بمدينة شرم الشيخ وحضرته شخصيات وقيادات برلمانية عربية وإفريقية بمناسبة مرور 150 عاماً على إنشاء البرلمان المصري، إن البرلمان مر بتحولات كبيرة على مدار تاريخه والبرلمان الحالي والذي يضم 596 عضواً، يكفل له الدستور صلاحيات وسلطات واسعة غير مسبوقة، بعد أن كان دوره قديماً للشورى فقط في الشؤون الداخلية، مضيفاً أن تاريخ الحياة النيابية في مصر عبر العقود الماضية مرآة للوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في البلاد.

وأوضح السيسي أن البرلمان بدأ في ممارسة مهامه مع بداية العام الحالي في ظل ظروف اقتصادية وسياسية غير مسبوقة، وكان عليه مهام جسام حدد الدستور مواعيد زمنية لإنجازها نتيجة للظروف الناجمة عن المرحلة الانتقالية التي أعقبت ثورة 30 يونيو.

وأكد أن البرلمان تمكن من استكمال المهام التشريعية بنجاح وفي مواعيدها المحددة مسبقاً، فضلاً عن مناقشة وإقرار عدد من التشريعات الضرورية، مجدداً ثقته في البرلمان الحالي وقدرته على اتخاذ القرارات الصعبة وممارسة سلطتي التشريع والرقابة وتحقيق نهضة اقتصادية لمصر.

وأضاف الرئيس المصري أن البرلمان الحالي هو الأوسع تمثيلاً في تاريخه، حيث وصلت نسبة تمثيل الشباب ما يزيد عن 40%، كما يتواجد به عدد كبير من النواب من النساء وذوي الاحتياجات الخاصة، ولذلك كانت قضايا التعليم والصحة والشباب والمرأة على قائمة أولوياته، ويجب أن تكون دائماً هكذا.

وهنأ السيسي الشعب المصري وأعضاء مجلس النواب بمرور 150 عاماً على إنشاء أول مجلس نيابي في العالم، مؤكداً أن الحياة النيابية في مصر تعكس روح الحياة الحزبية ومدى تطور ونضج تجربتها السياسية.

وقدم العزاء بوفاة النائبة أميرة رفعت، عضو مجلس النواب عن شبين الكوم بالمنوفية، أثناء توجهها وبرفقتها ابنها وابنتها لحضور الاحتفال إثر حادث أليم، داعياً لها بالرحمة.

من جانبه، قال الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب، إن البرلمان المصري سيظل معبراً عن القيم الديمقراطية في البلاد وحامياً للدستور والقانون.

وأضاف في كلمته خلال الاحتفال أن على البرلمانيين التعبير عن مصالح الشعوب وحماية القانون والدستور والحفاظ على مبدأ الفصل بين السلطات، وأن يكونوا داعمين للحقوق والحريات، مؤكداً على ضمان حقوق المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة ورفض التمييز الديني والطائفي، والتأكيد على رفض التدخل في شؤون الدول الأخرى.

وأكد عبدالعال أن مصر شهدت في مرحلة ما بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو تطورات سياسية هامة ومؤثرة وحراكاً جماهيرياً أسفر عن دستور جديد، رسم قواعد بناء دولة ديمقراطية حديثة تقوم على التعددية ونبذ الطائفية.

إعلانات