غارات مكثفة للجيش المصري على مواقع المتطرفين بسيناء

بعد يوم من مقتل 12 عسكرياً في هجوم إرهابي على كمين أمني

نشر في: آخر تحديث:

قالت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية، اليوم السبت، إنها بدأت في عملية تمشيطية تهدف إلى الثأر لضحايا الهجوم الإرهابي، الذي تعرض له كمين زقدان الواقع على طريق بئر العبد بشمال سيناء، وأدى إلى سقوط 12 قتيلاً من القوات المصرية. بينهم ضابطان إضافة إلى 8 مصابين.

وتبنّى تنظيم ما يسمى "ولاية سيناء" عبر بيان له الهجوم المسلح.

وجاء في بيان القوات المسلحة: "نتيجة لأعمال التمشيط والملاحقات من عناصر القوات المسلحة للعناصر الإجرامية والإرهابية التي قامت بتنفيذ العملية الإرهابية الخسيسة، وبعد ورود معلومات استخباراتية مؤكدة وبالتعاون مع أهالي سيناء تفيد بمناطق الإيواء وإعادة التمركز لمجموعات من العناصر التكفيرية المسلحة من المتورطين في التخطيط والتنفيذ والدعم للهجوم الإرهابي، الذي استهدف أحد نقاط الارتكاز الأمني أمس بسيناء، وثأراً لدماء الشهداء، أقلعت عدة تشكيلات من قواتنا الجوية فجر اليوم السبت الموافق الخامس عشر من أكتوبر 2016، لاستطلاع مناطق الأهداف وتأكيد إحداثياتها وتنفيذ ضربة جوية مركزة استمرت لمدة 3 ساعات كاملة".

وأضاف البيان أن العملية "أسفرت عن تدمير مناطق تمركز وإيواء العناصر الإرهابية، وكذلك نقاط تجميع الأسلحة والذخائر التي تستخدمها تلك العناصر، وتدمير سبع عربات دفع رباعي تدميراً كاملاً، كما تم قتل عدد من العناصر التكفيرية التي قامت بعملياتها الإجرامية والعناصر المعاونة لها، وما زالت الأعمال مستمرة حتى الآن".

واختتم البيان بتأكيد القوات المسلحة على "أنها بمساندة شعبها العظيم عازمة على القضاء على العناصر التي تستهدف أمن واستقرار البلاد، ولن تثنيها تلك الأعمال الإرهابية عن القيام بواجبها المقدس في تأمين وحماية الشعب مهما بلغت الصعوبات وعظمت التضحيات".