عاجل

البث المباشر

إفتاء مصر تكشف: هذا سبب ذبح "داعش" للشيخ الضرير بسيناء

المصدر: القاهرة - أشرف عبدالحميد

كشفت دار الإفتاء المصرية سبب الجريمة البشعة التي ارتكبها تنظيم "داعش" في سيناء بذبح شيخ ضرير يبلغ من العمر 100 عام.

وقال "مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة"، التابع للدار، إن الجريمة الوحشية التي ارتكبها "داعش" بحق أحد رموز التصوف والزهد في سيناء الشيخ سليمان أبو حراز ابن قبيلة "السواركة"، والذي يعتبر أحد علامات التدين والزهد في سيناء، جريمة بشعة ومتسنكرة، مؤكداً أنها "تكشف دموية التنظيم وانتهاكه لكافة حرمات الله ومحاربة أئمة العلم والزهد والإيمان في مختلف المناطق والمدن التي يصل إليها في مسعى منه للقضاء على كل فكر دون فكره وكل تنظيم سواه".

ولفت المرصد إلى أن عداء التنظيم للعلم والعلماء واضح منذ الوهلة الأولى لظهوره على مسرح الأحداث، فقد طالب أنصاره بالرد على ما وصفهم بشيوخ الطواغيت، مطالباً بتصفيتهم والتخلص منهم، زاعماً أن ذلك سيصب في صالح الإسلام والمسلمين.

دار الإفتاء المصرية

وأوضح المرصد أن "التنظيم الإرهابي يعلم جيداً أن العلماء المعتدلين ومنهم الشيخ أبو حراز يعدون أهم خصومه، فهم حائط الصد الأول أمام دعاية التنظيم وأكاذيبه وأباطيله التي يروج لها ليل نهار، كما أنهم حاملو لواء العلم وناشروه بين الناس ليعلم الجميع الغث من السمين، لذا فهو دائم العداء لهم ويسعى بكل السبل للنيل منهم واغتيالهم معنوياً ومادياً وهو ما حدا به لقتل وذبح الشيخ حراز".

وطالب المرصد الدول والحكومات التنبه جيداً والحفاظ على العلم والعلماء من اعتداءات التنظيم واستهدافه المستمر، كونهم أحد أهم عناصر المواجهة الشاملة مع التطرف والتكفير بشكل عام، وتنظيم "داعش" على وجه الخصوص.

من جهته، دان الأزهر جريمة ذبح داعش سيناء للشيخ الضرير سليمان أبوحراز البالغ من العمر 100 عام.

وأكد الأزهر في بيان له الأحد أن إعدام شيخ مسن ضرير هو "دليل على أن مرتكبي هذه الجريمة الشنيعة مجرمون تجردوا من أدنى قيم الإنسانية وأبسط معاني الرحمة، كما أنه يبرهن على أن جرائم هذه الفئة الضالة لا تمت بأدنى صلة للإسلام الذي يحرم قتل الأبرياء، ويشدد أكثر على حرمة دماء العجزة والضعفاء وكبار السن".

إعلانات

الأكثر قراءة