عاجل

البث المباشر

حسين فهمي: ثورة يناير مؤامرة دولية على مصر

المصدر: القاهرة - أشرف عبد الحميد

فاجأ الفنان حسين فهمي المصريين بآرائه ووجهات نظره حول ثورة يناير والرئيس السابق حسني مبارك وأولاده والرئيس عبد الفتاح السيسي، في تصريحات قد تثير الجدل نحوه وتعرضه لبعض الانتقادات.

وأكد فهمي، في ندوة له مع صحيفة "المصري اليوم"، أنه لم يستطع النزول أو المشاركة في أحداث ثورة يناير، وذلك لعلاقته بأسرة مبارك، لافتاً إلى أنه يقوم حتى الآن بالسؤال عنهم كل فترة للاطمئنان عليهم.

كما أشار إلى أنه بصرف النظر عن الأمور السياسية فمن الجانب الإنساني يرى أن "عائلة مبارك كبشر جيدون، وأبناؤه "متربيين"، وأن سوزان مبارك سيدة محترمة، بالإضافة إلى أن الرئيس مبارك محترم وكان وطنياً ومخلصاً".

وأضاف فهمي أن "أحداث ثورة يناير لها أوجه عدة، فقد كانت هناك أسباب خارجية وداخلية جعلت الشعب يثور على الوضع وقتها، ما أدى إلى ذلك، لكن كانت هناك أسباب أيضاً تستهدف مصلحة البلاد، مؤكداً أن ما حدث في يناير مؤامرة دولية من خارج البلاد هدفها النيل من مصر. وعلى الجانب الآخر هناك الكثير ممن نزلوا ميدان التحرير أثناء الثورة كانوا صادقين بهدف التغيير الحقيقي للأوضاع داخل البلاد، مثلما كنا جميعاً نريد تحسين الأوضاع".

وتابع حديثه قائلاً: "بالفعل هي مؤامرة، وعندما أقول ذلك يقول البعض في الغرب أنتم تعيشون بنظرية المؤامرة، وكنت أرد عليهم وأقول أنتم من علمتمونا المؤامرة".

كما كشف الفنان المصري أنه شارك في ثورة 30 يونيو، وكان معها قلباً وقالباً، وآمن بها جداً، وكان مقتنعاً بها، مضيفاً: "كنت أشارك ضمن حركة تمرد، وجمعت الأموال واشترينا بعض الأدوية والخيم، وضمادات، ونزلنا إلى الميادين، وذلك لأننا توقعنا أنها ستكون مذبحة أو ما بعدها، وممكن أن تتحول إلى حرب أهلية، فكنا نجمع أموالاً كثيرة لشراء ما يكفي احتياطاً لأي أعمال عنف ستحدث، لكن سترها الله".

وحول أوضاع مصر حالياً قال فهمي: "أنا مقتنع جداً بالرئيس عبدالفتاح السيسي، وأرى أنه يسير في خطى صحيحة وتحت ضغوط هائلة، سواء من الخارج أو الداخل. أعتقد أنه يحاول أن يجمع الوطن في بُنية واحدة بحيث لا يكون هناك تمزق حتى بين الآراء التي كانت تبعث في كثير من الدعوات للنيل من التمزق".

وختم حديثه: "أرى أن الرئيس السيسي يمشي في الطريق الصحيح، في الوقت الذي تم فيه تدمير العالم العربي. في تصوري أن مصر كانت ستقع مثل دول كثيرة لكن ثورة 30 يونيو أنقذتها في آخر لحظة، وأعتقد أن من قام بذلك في الحقيقة هم المصريون أنفسهم، وكان الجيش مساعداً لتحقيقه، إلا أن هناك مخططات تم تنفيذها، وأخرى لم تتم حتى الآن".

إعلانات

الأكثر قراءة