ألمانيا تعيد سياحها لسيناء وتلغي قيود السفر لشرم الشيخ

نشر في: آخر تحديث:

أعادت ألمانيا سياحها ورحلاتها السياحية لسيناء بعد أن ألغت آخر القيود على حركة الطيران السياحي إلى جنوب المنطقة.

ونجحت السفارة المصرية في برلين بإزالة آخر القيود على حركة الطيران السياحي الألماني إلى شرم الشيخ وسائر مناطق جنوب سيناء، حيث أصدرت وزارة النقل الفيدرالية الألمانية إعلاناً تعفي فيه شركات الطيران الألماني من الالتزام بالطيران على ارتفاع 26 ألف قدم فوق جنوب سيناء، وذلك لأول مرة منذ حادث الطائرة الروسية بسيناء في أكتوبر 2015.

وقالت وزارة الخارجية المصرية إن هذا القرار يسمح لكافة شركات الطيران والسياحة الألمانية بتسيير رحلات مباشرة إلى مطار شرم الشيخ دون الحاجة لدفع رسوم تأمين إضافية.

وذكرت أن الموضوع كان في مقدمة الموضوعات التي بحثها وزير الخارجية سامح شكري في زيارته الأخيرة أثناء لقاءاته مع وزراء النقل والخارجية والداخلية الألمان، الأمر الذي مهد الطريق لإصدار القرار الألماني المشار إليه، وهو القرار الذي يخفف الأعباء المرتبطة بالتأمين على الرحلات الجوية، وبالتالي يفتح الطريق مجدداً أمام الانسياب الكامل لحركة التدفق السياحي الألماني إلى شرم الشيخ وسائر المنتجعات السياحية في جنوب سيناء. كما يمكن شركات الطيران الألمانية من تسيير رحلاتها المباشرة إلى مطارات جنوب سيناء، وفي مقدمتها شرم الشيخ وسانت كاترين.

وقالت أيضاً إن ألمانيا أتت في المرتبة الأولى من حيث عدد السائحين الوافدين إلى مصر عام 2016 بإجمالي 655 ألف سائح.

وأشارت إلى أنه يتم حالياً تسيير حوالي 125 رحلة طيران أسبوعياً إلى مختلف المقاصد السياحية المصرية، ومنها بصفة خاصة المنتجعات السياحية في منطقة البحر الأحمر، فضلاً عن شرم الشيخ والأقصر وأسوان.