عاجل

البث المباشر

السيسي يبحث ملفي الاقتصاد والإرهاب مع الرئيس الكيني

المصدر: العربية.نت

قام الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم السبت، بزيارة رسمية إلى جمهورية كينيا لمدة يوم واحد. وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن زيارة الرئيس إلى كينيا تأتي تلبية للدعوة الموجهة له من الرئيس الكيني أوهورو كينياتا.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس الكيني كينياتا أعرب في بداية المباحثات عن سعادة الشعب الكيني بزيارة الرئيس السيسي، مشيراً إلى أنها تأتي تتويجاً للعلاقات المتميزة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، وأشاد في هذا الإطار بالدور التاريخي الذي قامت به مصر في دعم حركة التحرر في بلاده ومختلف الدول الإفريقية.

كما أشار الرئيس الكيني إلى أن هذه الزيارة تعكس اهتمام مصر بعلاقاتها مع الدول الإفريقية، وتؤكد عودتها مرة أخرى إلى مكانتها الطبيعية والرائدة في القارة.

من جانبه أعرب الرئيس السيسي عن سعادته بزيارة كينيا، وتقديره لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة من القيادة الكينية، مؤكداً أن مصر حريصة على تطوير علاقاتها مع كينيا في كافة المجالات، والعمل معاً من أجل تحقيق المصالح المشتركة للبلدين.

كما وجه الدعوة إلى الرئيس الكيني للقيام بزيارة رسمية إلى مصر لمواصلة التشاور والتنسيق بين الجانبين، وهو ما رحب به الرئيس كينياتا معرباً عن تطلعه لزيارة مصر قريباً.

وذكر المتحدث الرسمي أن المباحثات شهدت مناقشة سبل الدفع قدماً بالعلاقات الاقتصادية بين الدولتين، حيث أكد الرئيسان أهمية زيادة التعاون لاسيما في ضوء عضوية البلدين في السوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا (الكوميسا). وفي هذا الإطار بحث الرئيسان سبل زيادة التبادل التجاري، كما استعرضا نتائج الاجتماع الأول لمجلس الأعمال المصري الكيني الذي عقد في نيروبي مؤخراً، وتم خلاله الاتفاق على زيادة التبادل التجاري إلى مليار دولار على مدى عامين من خلال عدد من المشروعات المشتركة في مختلف المجالات.

واتفق الرئيسان على عقد اجتماعات الدورة السابعة للجنة المشتركة برئاسة وزيري الخارجية خلال عام 2017، مع التحضير الجيد لها بحيث تسفر عن دعم وتطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

كما أكد الرئيسان على أهمية تفعيل الاتفاقيات التي سبق التوقيع عليها بين الجانبين، وإعداد اتفاقيات جديدة، لاسيما في مجال منع الازدواج الضريبي وحماية الاستثمار، بهدف توفير المناخ اللازم لزيادة التعاون في مجالات الاقتصاد والاستثمار.

وقد أشاد الرئيس كينياتا خلال المباحثات والمؤتمر الصحفي الذي تلاها بالمساعدات الفنية التي تقدمها مصر لدعم وبناء القدرات الكينية في مختلف المجالات، فضلاً عن مساهمتها الإيجابية في عدد من المشروعات التنموية في مجالات الصحة والزراعة والري.

ومن جانبه حرص السيد الرئيس على تأكيد استمرار مصر في تقديم المساعدة الفنية لبناء القدرات والتدريب في كينيا، ورحب سيادته بطلب الجانب الكيني قيام مصر بتوفير معدات طبية وأطباء للمستشفى العسكري الجاري بناؤها في العاصمة نيروبي.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن الجانبين المصري والكيني أكدا خلال المباحثات على أهمية تفعيل التعاون الأمني بين البلدين في ظل ما يخوضانه من حرب مشتركة ضد الإرهاب، وما يواجهانه من تحديات نتيجة تنامي خطر الجماعات الإرهابية المتطرفة.

إعلانات